لا تستغربوا إذا قيل أن من حكم الصين كان شخبوط الأول فالإسكندر الأكبر كان يسك العملة في "الإمارات العظمى" بحسب باحث تاريخ إماراتي.
لا تستغربوا إذا قيل أن من حكم الصين كان شخبوط الأول فالإسكندر الأكبر كان يسك العملة في "الإمارات العظمى" بحسب باحث تاريخ إماراتي.

يواصل الإماراتي منصور خلفان الذي يزعم أنه عالم آثار ومتخصص في تاريخ الحضارات القديمة وخاصة الحضارة الاماراتية، إثارة الجدل فبعد زعمه أن تاريخ الفراعنة مشترك لحضارة الامارات ومصر، خرج هذه المرة بـ”شطحة” جديدة عرضته لسخرية واسعة.

“خلفان” زعم على حسابه في تويتر معلقا على مقطع فيديو يزعم وجود أقدم دار للمسكوكات في الإمارات.

وقال زاعما أن الإسكندر الأكبر كان يسك العملة في الإمارات: “صباح الاكتشافات الجديدة إمارات الإسكندر الأكبر والإله زيوس .. مسؤول اماراتي : التاريخ ظلمنا والمؤرخين تناسونا وتناسوا   تاريخ الإمارات وحضارة الإمارات ولدينا أقدم مصنع إماراتي للعملات في العالم من الفترة الإغريقية،  وكان الإسكندر الأكبر والإله زيوس يصكوا عملاتهم في الإمارات.

وأوضح الأكاديمي الإماراتي أن أشهر المؤرخين العرب ابن الأثير العراقي وابن كثير والذهبي وياقوت الحموي السوريين ، والمغربي ابن خلدون والسبكي المصري كلهم ظلموا الإمارات “وما كتبوا عن حضارة الإمارات شيء..  شو تفسير هذا التجاهل منهم ؟”

يأتي هذا عقب ما كتبه قبل أيام عن الأهرامات وأن فكرتها ولدت ونشأت في الإمارات.

وكتب حينها : ” :” فكرة أهرامات الجيزة بدأت من جبل حفيت في أبو ظبي”.

وأضاف خلفان : ”  سيدي سمو الشيخ محمد بن زايد يزور مثلثات ومدافن العين التاريخية التي بناها شيوخ حفيت قبل ٣٢٠٠ سنة قبل الميلاد ومنها استلهم الفراعنة بناء أهرامات الجيزة .. الإمارات ومصر تاريخ مشترك و عريق”.

وكتب في تغريدة قبلها: "قادة الامارات يستعرضوا قطع أثرية من تاريخ الفراعنة المشترك لحضارة الامارات ومصر, كانت أسواقهم في دبي والفجيرة واستوطنوا مصر للقرب من الأراضي المقدسة في فلسطين #تاريخ_الامارات".

والمثير للسخرية أكثر هو العثور على اقدم آنية فخرية في العالم عمرها ثلاثة الف سنة اكتشفتها فتاة أفريقية صدفة على عمق ١٥ سم في دبي وتم فحصها وطلعت من العصر الحديدي من صنع الإنسان الاماراتي #تاريخ_الامارات.

واذا أردت أن تكذب و يصدقك الناس فأتي بشخص مشهود له بالصدق والنزاهة حتى يكون محل ثقة وليس بمطبع مع الصهاينة خان الله و رسوله ليشهد لك.. فلم يجد الإماراتيون إلا البحريني المتصهين لؤي الغير شريف ليدافع عن اثارهم المزعومة.. شاهد.

وتسعى الإمارات لكتابة تاريخ جديد لها من خلال نهب الآثار المصرية والعراقية والسورية واليمنية لإنهاء عقدة النقص لديها وصناعة حضارة مزيفة واختلاق تاريخ أثري وسياحي يضعها على خريطة السياحة الدولية.

ويعرض متحف اللوفر في أبو ظبي قطعاً مسروقة ومهربة من البلدان المذكورة بحيث تم بيع البعض منها للإمارات عن طريق عصابات تهريب الآثار.

ويتساءل الكثيرون كيف يمكن للآثار البالغ عمرها آلاف السنين أن توجد في الإمارات ذات العمر والتاريخ المحدود، وما يثير الدهشة اكتشاف الإمارات لقسم كبير من هذه الآثار في عمق قريب جداً من سطح الأرض.

وفي تواصل لمسلسل الانحدار والإجرام الحضاري والتاريخي لدى حكام الإمارات، كان ناشطون عُمانيون تداولوا على مواقع التواصل الاجتماعي صورة قالوا إنها مأخوذة من أحد كتب المنهج الإماراتي، ادعت أن حضارة “مجان” إماراتية وليست عُمانية.

وأثارت “الصورة” غضبا واسعا بين الناشطين العُمانيين، الذين طالبوا المسؤولين العُمانيين بالتحقق مما جرى، وردع من يحاول المساس بحضارة السلطنة.

وشدد مغردون عمانيون وخليجيون على أن “التاريخ لا يسرق حتى لو قام شخص بالحديث عن تفاصيل تاريخية ونسبها لنفسه، لكن التاريخ موثق ومكتوب وهو إرث غير قابل للسرقة”

واستخف المغردون من واقع الإمارات التي تصف بأنها دولة عصرية في وقت لا تملك فيه أي تاريخ. وهذه ليست المرة الأولى التي تثير فيها الإمارات غضب العُمانيين، إذ أعرب ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في وقت سابق، عن غضبهم من خريطة “مشوهة” نشرتها دولة الإمارات في متحف “اللوفر” الجديد في “أبوظبي”.

وبحسب الخريطة التي وضعتها الإمارات في المتحف، فإنها ضمت محافظة “مسندم” العمانية إلى حدودها، فيما أكد الناشطون أن “تغيير الخرائط لا يعني أن باستطاعتكم سلب الأرض وتغيير الجغرافيا”.

كما أنها ليست المرة الأولى التي تتهم فيها الإمارات بسرقة تاريخ وحضارات دول أخرى، فمؤخرا تداول ناشطون بمواقع التواصل صورا من ميناء صلالة توضح مجموعة من الأشجار قيل بأنه يتم نقلها من جزيرة سقطرى إلى الإمارات.

واتهم الناشطون الإمارات وحكامها بسرقة هذه الأشجار ونقلها للإمارات، ما اعتبروه تعديا على السيادة اليمنية وتشويها للطبيعة والتاريخ. وتخضع سقطرى لإشراف قوات إماراتية، وسبق لها تدريب عدد من أبناء محافظة سقطرى تحت مبرر إيجاد قوة أمنية لحماية الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي من أبناء الجزيرة نفسها.

عين على الخليج

المصدر: متابعات

الأربعاء 22 كانون الثاني , 2020 04:52
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
ليست سرّاً بعد الآن.. تفاصيل حملة يقودها محمد بن زايد لمواجهة تركيا في المنطقة مستعينا بإيران
استياء شعبي في قطر لتواجد مسؤولة إسرائيلية في الدوحة.. حضورها يثير التساؤل حول اكذوبة الرفض القطري الرسمي لصفقة القرن.
الصحة القطرية تعلن حالة إصابة بأحد فيروسات "كورونا"
“شاهد” مرزوق الغانم يستنجد.. ما سبب “المعركة” التي اندلعت في مجلس الأمة الكويتي ؟
توقيف طفل في البحرين لم يتجاوز الـ 10 سنوات على ذمة التحقيق وناشطون يسخرون من تخلف الأمن البحريني.
قائد سلاح البر في الحرس الثوري: السعودية وأمريكا دعموا ارهابيي جيش "العدل" بكميات هائلة من السلاح.
شركات تبتز الحكومة العمانية بتسريح المواطنين للحصول على مناقصات.. مواطن عُماني يروي ما حدث له ومناشدات بتدخل السلطان
وفرت له الحماية والإقامة.. الإمارات تستضيف متهماً بغسل الأموال والابتزاز في بلغاريا.
الكويت وروسيا تقاطعان مؤقتاً سوق الدواجن السعودية.. انتشار فيروس انفلونزا الطيور تسبب بخسائر فادحة.
8 طائرات قطرية تحمل مساعدات طبية للصين لمواجهة كورونا
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي