جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكة
جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكة

استعان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بقناة إسرائيلية، لإعداد تقرير عن المملكة يُجمّل فيه ما يسميه “إصلاحات” و يروّج مجدداً لرؤية 2030.

ولأول مرة في تاريخ المملكة العربية السعودية ظهر طاقم قناة “inews 24” الاسرائيلية بإدارة الصحفي الصهيوني هنريك زيمرمان يغطي فعاليات هيئة الترفيه في جدة.

وظهر “زيمرمان” الذي دخل طاقمه للمملكة بأمر مباشر من ابن سلمان يقول متفاخرا إنها لحظات تاريخية أن يبث لقناة اسرائيلية من على بعد كيلومترات من مكة المكرمة المقدسة عند المسلمين.

يشار إلى أن الصحفي “هنريك زيمرمان”، إضافة لعمله الصحفي فهو عضو قديم في حزب العمل الإسرائيلي اليساري، وهذا الحزب معروف عنه أنه المسيطر الأبرز على الصهيونية العالمية.

ومعروف أنه منسق محترف للعلاقات الدبلوماسية مع "إسرائيل"، وهو من المساهمين بالترويج للتطبيع.

ومن أبرز اللقاءات التي نسقها “زيمرمان” العام الماضي زيارة رئيس حزب العمل الإسرائيلي “آفي جاباي” سراً لأبو ظبي.

وبالعودة لأرشيف تنسيق اللقاءات مع الإسرائيليين، فإن الصحفي “هنريك زيمرمان” هو مثلاً الشخص الذي أقنع البابا فرنسيس بزيارة فلسطين منتصف سنة 2014 لكي يلتقي الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ويقنعهما بإطلاق “عملية سلام” مجدداً.

وشهدت الفترة الأخيرة، انطلاق دعوات بالسعودية غير مسبوقة للتطبيع مع "إسرائيل"، رغم أن التصريح بهذا الأمر علنا كان من قبيل "التابوهات"-المحرمات-، قبل وصول الأمير "محمد بن سلمان"، إلى رأس السلطة في المملكة.

وشهدت الأشهر الماضية، وتحديدا منذ إزاحة الأمير "محمد بن نايف" وتولى الأمير "محمد بن سلمان" ولاية العهد بالسعودية، تسارعا لافتا في وتيرة التطبيع بين الرياض وتل أبيب.

وبدأ الأمر بأنباء عن زيارة سرية متبادلة لمسؤولين رفيعي المستوى في البلدين، كما خرج وزراء في الدولة العبرية يشيدون بالتعاون الاستخباراتي بين الطرفين، علاوة على فتوى مفتي عام السعودية، "عبدالعزيز آل الشيخ"، بعدم جواز قتال "إسرائيل".

وانتشرت على نطاق واسع مقالات في الصحف ووسائل الإعلام السعودية، تدعو علانية للتطبيع وعقد اتفاقية سلام بين السعودية و"إسرائيل"، بل ذهب البعض إلى أبعد من ذلك؛ بتأكيده أن تل أبيب ستكون الوجهة السياحية الأولى بالنسبة إلى السعوديين، إضافة إلى التغني بتاريخ اليهود، مقابل شن اتهامات وانتقادلات لاذعة للفلسطينيين.

ولا تقيم "إسرائيل" والسعودية علاقات رسمية، حتى الآن، لكن أفق التطبيع بينهما ينشط في مجالات شتى بحسب توجهات رسمية وغير رسمية في المملكة، خلال السنوات القليلة الماضية.

وفي أبريل/نيسان الماضي، أكد ولي العهد السعودي أن المملكة و"إسرائيل" تواجهان عدوا مشتركا يتمثل بإيران، كما قال إن الإسرائيليين لديهم الحق في العيش على أرض خاصة بهم ويعني فلسطين المحتلة مقراً لوعد بلفور كما أثقر به جده المقبور من قبل.

أخبار المملكة

المصدر: متابعات

الثلاثاء 14 كانون الثاني , 2020 04:05
تابعنا على
أخبار ذات صلة
مسؤول أمريكي: السعودية دفعت أول 500 مليون دولار مقابل نشر قواتنا
بعد اباحة التيمم للنساء حفاظا على المكياج.. “شاهد” داعية سعودي يحدث ضجة بفتوى جديدة للمرأة على مذهب الإمام ابن سلمان
ازادياد حدة القمع وتقلص دائرة صنع القرار مؤشرات على الإنهيار.. الملك سلمان وصبيّه يسرّعان بعجلة "إنهاء" الدولة السعودية بدلاً من "إنهاضها".
متجذرين فيها قبل ان يدخل عبدالعزيز الرياض.. أهالي الحويطات ينتفضون بوجه ابن سلمان ويرفضون تهجيرهم من أجل "نيوم".. ما هكذا يُرد الجميل.
مملكة سقر.. اكثر من 47 معتقلاً ينتظرون الحكم بالإعدام في السعودية بينهم 13 طفلاً.
منظمة القسط الحقوقية: الصحفية السعودية مها الرفيدي تعرضت للضرب بمعتقلها
"مستشار سياسي" يكشف: "ابن سلمان" أطلق "كلبه" تركي آل الشيخ ليساوم تجار المملكة على مشاركتهم أو مصادرة أموالهم وحالة من الذعر تسيطر على أصحاب المليارات منهم.
تجمع العاطلين السعوديين.. وسم يكشف معاناة الشباب وينذر بانفجار وشيك بوجه النظام السعودي.
السلطات السعودية تحذف المحتوى الإعلامي للمعتقل صلاح الحيدر من يوتيوب
تركي الفيصل: رد إيران على اغتيال سليماني "مسرحية".. فلماذا لا تنفذ السعودية مسرحية مماثلة مع ايران و ترد على هجوم أرامكو؟؟
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي