النائب اللبناني حسن فضل الله: لا أحد في إمكانه التهرب من مسؤولياته.. الإصلاحات تحتاج حكومة والاستقالة عطّلت الإصلاحات ولهذا السبب لم ينزل حزب الله إلى الشارع.
النائب اللبناني حسن فضل الله: لا أحد في إمكانه التهرب من مسؤولياته.. الإصلاحات تحتاج حكومة والاستقالة عطّلت الإصلاحات ولهذا السبب لم ينزل حزب الله إلى الشارع.

كثر من المتظاهرين في الشارع منذ أن قامت الانتفاضة الشعبية سألوا عن موقف حزب الله منها ولماذا لا يبادر الحزب الجماهيري للنزول إلى الشارع دعماً للمطالب الشعبية وفي طليعتها مطلب مكافحة الفساد واستعادة الاموال المنهوبة، وهي مطالب سبق لعضو «كتلة الوفاء للمقاومة» النائب حسن فضل الله، الذي كلّفه الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله مسؤولية متابعة ملفات الفساد، أن كان أول من أثارها تحت قبّة البرلمان وألقى الضوء على سلسلة من الملفات سواء في قطاع الاتصالات والانترنت غير الشرعي أو في مشاريع هدر المال العام وإيجار الأبنية للوزارات وغيرها.

الإصلاحات تحتاج حكومة

وقد التقت «القدس العربي» النائب فضل الله للوقوف منه على موقف حزب الله ورؤيته لهذا الحراك الشعبي والمدى الذي ستبلغه هذه الأزمة وجديد المشاورات الحكومية، فاعتبر «أن لبنان يمرّ بأزمة حادة وخطيرة ناتجة عن تراكمات مالية واقتصادية على مدى عقود من الزمن نتيجة غياب الرؤية الاقتصادية التي أدت إلى هذا النوع من الأزمة، وبالتالي إلى تحرّك الكثير من اللبنانيين في احتجاجات شعبية كانت بدايتها ببعدها المطلبي محل توافق غالبية اللبنانيين وخصوصاً في ما يتعلق بالفساد والهدر في المال العام في غياب فرص العمل وفي حالة الاهتراء داخل مؤسسات الدولة، ثم دخلت على هذه الاحتجاجات عوامل سياسية نتيجة التحاق بعض الأحزاب فيها أو ركوب بعض الأحزاب الغضب الشعبي ومحاولة الاستثمار على هذا الغضب لتحقيق مكاسب سياسية، ونحن منذ اليوم الأول ميّزنا بين الحراك الشعبي المحق الذي يشكّل عصب المطلب الشعبي للبنانيين وبين من إستغلوا وجع الناس وبعضهم من ساهم بتراكم هذا الوجع على مدى 30 عاماً من وجودهم في السلطة».

وفي اعتقاد فضل الله «أن الأزمة تحتاج من دون شك إلى معالجات فورية والى خطط بعيدة الامد لأنه لا يمكن أن تعالج خللاً في البنية المالية والاقتصادية مضى عليه 30 سنة بخطوات سريعة أو خلال فترة زمنية قصيرة. نحن منذ اليوم الأول كانت وجهة نظرنا القيام بخطوات اصلاحية فورية عُبّر عنها في موازنة 2020 وفي بنود الورقة الاصلاحية، ولكن استقالة الحكومة عطّلت الورقة الاصلاحية لأنها تحتاج إلى حكومة ولو أن الموازنة كانت بحد ذاتها إنجازاً تحوّلت إلى الهيئة العامة لمجلس النواب ويفترض أن تُبت في المجلس لتكون لدينا موازنة جديدة تتضمّن تخفيضاً كبيراً للعجز لم يحصل منذ سنوات طويلة.وهناك حاجة إلى معالجات بعيدة المدى من خلال وضع رؤية اقتصادية للبلد والعودة إلى إقتصاد منتج قادر على معالجة الفجوة ولاسيما في الميزان التجاري وميزان المدفوعات.لكن كل هذا يحتاج إلى سلطة تنفيذية أي إلى حكومة لأن نظامنا السياسي الذي أقرّ بعد اتفاق الطائف يعطي للحكومة الصلاحيات الاساسية في ادارة الشأن العام، فالمجلس النيابي يشرّع ويراقب لكن الحكومة هي التي تطبّق وتنفّذ».

تعقيدات التأليف

ويضيف «نحن عندما قلنا إننا لا نؤيد استقالة الحكومة فلأننا كنا نرى المشهد امامنا من حيث الصعوبة في اعادة تشكيل حكومة جديدة نتيجة التعقيدات الموجودة في البلد أو نتيجة حجم المشكلة أو ما نسمّيها كرة نار التي سيتقاذفها البعض ويحمّل المسؤوليات بين هذا الفريق وذاك.ولأننا كنا نرى هذه الصعوبة قلنا لنبدأ من الحكومة التي كانت قائمة لأنه بتطبيقها الورقة الإصلاحية كانت ستتم صدمة إيجابية لكن هذا لم يحصل وأصبح وراءنا ، إنما التفكير به هو من باب التأكيد على الرؤية لدينا منذ البداية كجهة سياسية كانت موجودة في الحكومة وهي موجودة في المجلس النيابي وفي الحيّز السياسي الواسع في لبنان. لن نناقش الأسباب إنما نرى النتائج وهو أنه لا توجد قدرة على تشكيل حكومة نتيجة كثرة التعقيدات الموجودة، إذاً لا بدّ أن تكون لنا حكومة ، واذا لا توجد لدينا حكومة فاعلة الآن هل هذا يعني أنه لا توجد مسؤوليات حتى على الحكومة المستقيلة في حدود تصريف الاعمال؟ هناك أزمات يومية مثل موضوع المصارف وإقفالها ومثل غلاء الأسعار وتسيير عجلة الدولة لتسيير الخدمات للمواطنين وايضاً عدم السماح بقطع الطرقات وتعطيل الحياة العامة.

ليست المرة الأولى التي تكون لدينا حكومة مستقيلة وتكون لدينا أزمة سياسية في تشكيل الحكومة لكن هي ربما المرة الأولى التي وصلت فيها الأزمة الاقتصادية والمالية إلى هذا الحد ، نحن لا نناقش اليوم في أسباب الأزمة لأن هذا الأمر يحتاج إلى نقاش مفصّل ومن أوصلنا إلى هنا والى 85 مليار دولار دين؟ تتذكّر كم مرة منذ 2016 و2017 و2018 و2019 ونحن نطرح بدائل ونضع الإصبع على الجرح في موضوع خفض النفقات وزيادة الايرادات وفي مكافحة الفساد وتخفيض خدمة الدين وبتخفيض عجز الموازنات إنما هذا الأمر لم يكن يلقى آذاناً صاغية من الممسكين بالقرار المالي الاقتصادي الذين مازالوا هم ذاتهم منذ 30 سنة ممسكين بهذا القرار.في كل الاحوال ، لن ندخل في هذا النقاش اليوم لأنه يحتاج إلى جردة إنما اليوم المطلوب من الجميع تحمّل المسؤوليات فلا أحد اليوم بإمكانه أن يدير ظهره ويقول لا دخل لي وإذهبوا وإبحثوا كيف تعالجون المشكلة؟!».

وبسؤال النائب فضل الله هل من أجل ذلك تصرّون على بقاء الرئيس سعد الحريري؟ يجيب «نحن لم نؤيد استقالة الحكومة التي يرأسها الحريري ولم تكن لدينا مشكلة حينها، الموضوع الآن يخضع للمشاورات التي تقوم بها الكتل السياسية ، والاستشارات الملزمة التي سيجريها رئيس الجمهورية هي من تحدّد إسم الرئيس المكلف ونحن نحاول الاسهام في هذه المشاورات على أمل التفاهم على حكومة جديدة تعمل على معالجة الأوضاع والاتصالات مستمرة بين المعنيين للوصول إلى مثل هذا التفاهم الذي يحتاجه البلد».

ولماذا لا ينزل حزب الله إلى الأرض مع الحراك حسب ما يسأل بعض هذا الحراك؟ هنا يعود فضل الله «إلى الموقف الأول الذي أعلنه سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، فهو دعا الحراك للحفاظ على مساره المطلبي وإخراج الأحزاب من استغلاله أو استثماره، وقال لهم ليس من مصلحتكم أن ننزل كحزب معكم ولسنا بحاجة لإظهار حجمنا الشعبي وجماهيريتنا في لبنان إنما لمصلحة الحراك ولمصلحة وصوله إلى المطالب التي رفعها في البداية وهي المطالب الاقتصادية والاجتماعية والإصلاحية المحقة أن تبتعد عنه الأحزاب، وقد كان هذا أول موقف للسيد نصرالله حيث تحدث عن الإيجابيات وضرورة الاستثمار على الايجابيات.ونحن ميّزنا منذ البداية بين الحراك الشعبي المطلبي للناس الذين نزلوا نتيجة الألم والوجع وبين من أتوا للاستغلال السياسي وعبّروا عن أنفسهم، وهؤلاء نحن لسنا معنيين بتحقيق مشروعهم السياسي وأن يمشي معهم الناس لتصفية الحسابات الداخلية والخارجية ، إنما الحراك الشعبي كنا منذ اليوم الأول نراكم ايجابياته التي يحققها لنحقق مشروعنا الذي طرحناه منذ سنوات لمكافحة الفساد والذي إصطدمنا فيه بمعوقات طائفية ومذهبية وبعجز السلطة القضائية عن ممارسة دورها».

ويلفت نائب حزب الله إلى « مواكبة تشريعية بقوانين لهذا الحراك، وقلنا لهم سياسياً لا ضرورة لوجود المحازبين والبيئة السياسية في الشارع لأنه كان هناك أناس يستفزّون في الشارع بعبارات وشتائم وسباب من اجل الاستدراج إلى مشاكل حرصاً على هذا الحراك، والافضل له ألا تكون الأحزاب في صلب حركته إنما يمكنها أن تواكبه ونحن من الاطراف الذين واكبوا وميّزوا بين أنواع هذا الحراك ونريد أن يتمظهر بإدارة واضحة وقيادة واضحة ليستطيع تحقيق المطالب المشروعة».

وعن النظرة إلى التحركات الاحتجاجية في صور والنبطية التي قيل إنها خرجت عن سيطرة الثنائي الشيعي؟ يقول «كل مواطن له الحق أن يعبّر عن وجهة نظره وعن وجعه وألمه لكن نعرف ايضاً أن هناك أناساً إندسّوا بين الحراك الحقيقي ليطلقوا شتائم وشعارات نابية ، وأعتقد أن الحراك المطلبي يجهد لتمييز نفسه، ونحن في أي منطقة من المناطق سواء في الجنوب أو بعلبك الهرمل أو الضاحية أو بيروت وطرابلس وجونية والمتن عندما يخرج أحد ويعبّر عن وجع الناس يكون ايضاً يعبّر عن وجهة نظرنا ، ولا أخفيك أن كثيرين في المجلس وخارج المجلس قالوا لي إن من رفع لواء هذه الصرخة كنت أنت الذي فضحت الصرف العشوائي للمال وفضحت ملفات الفساد وأخذت ملفاتك إلى القضاء، إنما إصطدمنا بهذه المعوقات وإن شاء الله هذا الحراك الشعبي الصادق يستطيع أن يحدث كوّة في هذا الجدار لتحقيق المطالب التي كنا نسعى اليها.

ويُسأل فضل الله عن اللاءات الثلاث التي رفعها السيد نصرالله والتي سقطت من بينها لا لاستقالة الحكومة؟ فيؤكد «السيد نصرالله لم يقل لا لإسقاط الحكومة ولم تكن من لاءاته بل قال لا نؤيد استقالة الحكومة، وكانت لديه لاءان: لا لاسقاط العهد ولا لانتخابات نيابية مبكّرة، وقد سأل السيد نصرالله على أي قانون انتخاب تريدون هذه الانتخابات وقد انقسمت اللجان المشتركة على الاقتراح المقدّم من كتلة التنمية والتحرير بين رافض ومؤيد. وعندما قلنا لا لاسقاط العهد فبأي حق تريد أن تسقط العهد الآتي بإرادة المجلس النيابي ونحن نعرف أن هذا الاستهداف له مراميه ولا انتخابات مبكّرة للظروف الموجودة في البلد ، لأنه لا يوجد قانون انتخاب جديد وستجري الانتخابات على أساس القانون الحالي ، فإذاً الموضوع مرتبط بالاستقرار والانتظام العام ونحن رأينا كيف بلا حكومة وبلا إجراءات أين ذهبت القضية المعيشية ، فالمواطن أمواله محتجزة في المصارف ولا يستطيع إخراجها نتيجة الوضع القائم.فهذا الحراك في شقه الشعبي الصادق نعتبره يساهم في تغيير ما في ذهنية السلطة لكن الحراك السياسي الموجّه من أحزاب وقوى خارجية أمر آخر.

استهداف أمريكي

وهل تعتبرون أن هناك استهدافاً للدور الايراني في لبنان؟ يقول «هذا الامر تحدث عنه بومبيو وهو عندما يتحدث عن الذراع الايرانية يقصد المقاومة، وأعتقد أن اللبنانيين بغالبيتهم رأوا نتائج هذه المقاومة في تحرير الأرض وحماية لبنان وفي منع الإرهاب التكفيري من أن يهزّ البلد. ومشكلة الولايات المتحدة مع المقاومة لأنها ضد إسرائيل وليس لديهم مشكلة إن كان هناك جوع في البلد، والسياسة الأمريكية التي اعتمدت تجاه لبنان هي التي سبّبت هذه الأزمة المالية الاقتصادية بمنع لبنان من إستثمار خيراته وثرواته في النفط والغاز ومنع لبنان من فتح أسواق له في الدول العربية وتصدير بضائعه ومنتوجاته عبر معبر بو كمال، ومن منع أي شركات لا تتلاءم مع الاقتصاد الأمريكي من العمل في لبنان وايضاً بالعقوبات التي فرضتها على الشعب اللبناني ، وأكرّر ما قاله سماحة السيّد أن حزب الله لن يتأثر كحزب بالمعنى التفصيلي بل إن البلد كله يتأثّر من خلال تحويلات المغتربين التي كانت تأتي إلى لبنان والاستثمارات واستهداف القطاع المصرفي من قبل الولايات المتحدة كل هذا أثّر على الوضع الاقتصادي وأوصل البلد إلى ما وصل اليه».

عربي وإقليمي

المصدر: القدس العربي

الثلاثاء 19 تشرين الثاني , 2019 11:11
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
"حركة بابليون" النيابية العراقية: دولة صديقة أعلمت العراق بمخطط لإدخال مندسين في التظاهرات
استهداف مقر إقامة الصدر في النجف بطائرة مسيّرة ومسلّحون يعتدون على المتظاهرين
كشفوا له عن سرّ خطير.. البخيتي يستقبل مجموعة من "المخدوعين" بعد انشقاقهم عن “لواء العاصفة”
محمد علي الحوثي: أحداث ديسمبر التي تسبب بها "علي عفاش" ليست فتنة وهذا ما كانت.
العجري والشامي يهاجمان الجبير: فتتنا عظامكم طيلة 5 سنوات ولم نقدم التضحيات ليبقى أمثالك من يأمر وينهى في بلدنا.
العال الإسرائيلية تدرس تدشين خط بين تل أبيب والدار البيضاء
نحن لجميع العراقيين بلا اختلاف بين انتماءاتهم وتوجهاتهم.. المرجعية العراقية تؤكد: المحافظة على سلمية المظاهرات وخلوها من اعمال العنف والتخريب تحظى بأهمية بالغة.
الحريري يستجدي الحكومات الصديقة دعم واردات لبنان
مجهولون يهاجمون القاعدة الأميركية بحقل العمر النفطي في ريف دير الزور
لليوم الثاني.. تظاهرات في بغداد دعماً للسلمية ورفضاً للتدخلات الأميركية الإسرائيلية
الأحدث
العدو الصهيوني: ”أبو جهاد ليس فقط شخص واحد”.. سفن وطائرات و آلاف العناصر شاركوا في اغتياله.
صحيفة تكشف تفاصيل جديدة عن هجوم فلوريدا: اعتقال عدد من السعوديين بعد العملية هذا ما كانوا يفعلونه بالمكان
"دماء الكفار معصومة" !! ماذا عن دماء اليمنيين؟؟..دعاة ابن سلمان يطبلون للديوان الملكي ويفتون #مجرم_فلوريدا_لايمثلنا وتويتر يوقف حسابه بعد ان تبرأت عائلته منه غصباً.
انقلب السحر على الساحر.. سلطة الانقلاب في بوليفيا تطلب مساعدة "إسرائيل" لقمع الاحتجاجات المناهضة لوجودها.
"حركة بابليون" النيابية العراقية: دولة صديقة أعلمت العراق بمخطط لإدخال مندسين في التظاهرات
"الطبخة نضجت".. تقرير سري رُفع لـ”ابن سلمان” يطمئنه باستعداد الشارع السعودي استقبال بشرى التطبيع مع العدو الصهيوني!
استهداف مقر إقامة الصدر في النجف بطائرة مسيّرة ومسلّحون يعتدون على المتظاهرين
لأول مرة منذ الحرب الإرهابية الدولية على سوريا.. وفد تابع للحكومة السورية يزور السعودية
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي