أيام سوداء بانتظار "الخوذ البيض".. تقرير مصور لشبكة "One America News" يكشف المستور .
أيام سوداء بانتظار "الخوذ البيض".. تقرير مصور لشبكة "One America News" يكشف المستور .

نارام سرجون

دعوا أرواح الفراعنة تنقش لعناتها الهيروغليفية على جدران الاهرامات والقبور قربما كانت اللعنات ليست من بنات الاساطير .. لأن ما أراه اليوم بعيني يكاد يجعلني أنسى الكلام وكيف أنطق الحروف .. وقسما انني أكاد اصدق التعاويذ واللعنات التي تلاحق الارواح الشريرة التي تؤرق الارواح الطيبة والتي ترويها لنا الاساطير وحكايات الفراعنة في وادي الملوك .. وصرت أبحث عن شيء اسمه (لعنة سورية) التي تأكل اعداءها بهدوء واحدا واحدا ويأتي بهم الينا ذلك النهر الاسطوري الذي يجمع الجثث ويطوف بها تطفو على سطحه وكأنه يعرض جثث المجرمين لتكون دروسا في الحياة لتردع من لايرتدع .. فبالرغم من ان من ذبحنا باسم الله جعلنا نشكك في ان الله يمهل ولايهمل.. وجعلنا نظن أن الله يقف في صف الأشرار لانه تركهم يتفوقون على الشيطان نفسه دون ان يفعل شيئا لهم ودون أن يعاقبهم .. فان شيئا غامضا يكاد يقول انه أمهل وجاء وقت تصفية الحساب .. كنا نرى الجريمة ولانرى العقاب .. نرى الجريمة تلو الجريمة تلو الجريمة ولانرى العقاب .. فاذا بالايام تنهي زمن الجرائم وتأتي لنا بزمن العقاب .. وتكتمل الرواية .. رواية .. سورية والعقاب ..

الخوذ البيض سر من اسرار العالم الغربي في هذه الجريمة الرهيبة التي وقعت في سورية كما هو سر القاعدة في أحداث سبتمبر .. سر يكاد يشبه عين الماسون .. كانت القاعدة تذبح والخوذ البيض تمسح الدم عن أيد الذباحين وتبارك لهم ذبائحهم العظيمة .. كانت الخوذ البيض مثل شاهد الزور الذي يتسبب باعدام بريء .. لأنه يحلف على الكتب المقدسة انه رأى الضحية تقتل الجلاد .. وأن الجلاد حاول منعها من قتله فقتلت نفسها .. فالخوذ البيض كانت فريقا للقتل والذبح والاعدام .. وفي نفس الوقت تنال الاوسكارات والهدايا على تنفيذها عمليات الاعدام .. وتلاحقها نظرات الاحترام والتبجيل رغم ان رائحة الدم تفوح من أفواه وأنفاس أصحابها .. فهي القاعدة والقاعدة هي .. وكانت باختصار فرقة من فرق الموت ..

لانعرف اليوم من قتل صاحب الخوذ البيض .. ولاندري ان كان قتل فعلا أم ان الامر مسرحية مثل مسرحية قتل بن لادن والبغدادي وعدم ظهور الجثتين وادعاء القائهما في البحر .. البحر الذي يبلع كل الأسرار التي لايريدها المجرمون .. أي تم اعلان موت الرجل لايقاف الملاحقات والتحقيق في أنحاء العالم لأن ملفات الخوذ البيض صارت مكتملة ولامنجاة من الادانة فكل الأدلة تقول ان هذه منظمة رهيبة خطرة جدا .. لكن سيكون مؤسسها مصدر معلومات ان استدعي للتحقيق او قرر ان يعترف لأحد او أن يضعف ليقر بذنبه في مذكراته .. وهذه المذكرات قد تكشف للعالم الغربي ان الرجل كان ينفذ مهمة رسمية من حكومته وأنه كان على اطلاع بكل تفاصيل المؤامرة وأنه كان ينسق مع المكاتب الكبرى للمخابرات الدولية الغربية لتقديم ذرائع لتدمير سورية وقتل عشرات الالاف في اعتداءات الناتو ..

سواء اختفى أم أخفي .. قتل ام زعم انه قتل فالحقيقة هي ان اسدال الستار عليه يعني ان المهمة أنجزت .. وان محور الشر الغربي قد قرر على طريقة المافيا في فيلم العراب الشهير .. قرر تصفية جميع رجال العصابات التي كان يتعامل معها .. حيث ينتهي الفيلم في مشهد معبر حيث يقوم زعيم المافيا بتعميد صغيره في الكنيسة ويتصرف كاب وديع بريء قريب من الله والمسيد المسيح .. لكنه يدرك انه فيما هو يتبارك ويابرك ويستمع للصولات فان رجاله يقومون بعملية ابادة وتصفية لجميع رجال العصابات الذين يجب ان ينتهي دورهم ..

البغدادي (أبو داعش) انتهى دوره .. وهاهو أبو الخوذ البيض يسدل عليه الستار .. ولاشك ان الجولاني في الطريق .. وبعد هذه الوجبة من رجال العصابات الصغار فان الصف الثاني من رجال عصابة الربيع العربي قد يأتي دوره مثل القرضاوي (هل اختفى لأنه يتزوج هذه الايام؟؟) والجاسوس الاسرائيلي عزمي بشارة .. والعميل فيصل القاسم .. والعرعور .. وشلة المثقفين السوريين في المجلس الوطني وعلى رأسهم غليون والمالح وطيفور .. فمن يدري فربما نتعثر بجثة واحد منهم كل يوم .. ويختفي المجرمون .. وتبقى الجريمة بلا أدلة .. كما حدث مع قتلة كينيدي .. الذين تم التخلص منهم واحدا بعد الاخر الى ان ضاعت القضية والادلة .. وبقي المجرم الحقيقي طليقا .. ولكن نهاية سلسلة الجريمة لن تنتهي الا بالتخلص من زعيم المجرمين الاكبر الذي كان ينسق بين الجميع .. وكانت لديه اسرار جميع رجال العصابة الذين على الارض .. اي رجل المافيا الخطير .. رجب طيب اردوغان ..

يالهذا النهر الذي يحمل الجثث الينا كم هو كريم .. وكم هو عادل .. ولكن نطمع في كل عدالته .. ونطمع في كل هداياه .. كي نرى كل المجرمين .. كلهم يعني كلهم .. ياتي بهم التيار .. جنبلاط وجعجع والحريري وكل زعماء "تيار المستأبل" وكل الاسرة الأميرية القطرية (كلهن يعني كلهن) .. وكل أمراء الخليج وكل السلالة السعودية (كلهن يعني كلهن) .. وبالطبع نتنياهو وكل عصابته .. (كلهن يعني كلهن)..

كم اشفق على هذا النهر الذي سيغص ويختنق بهذه الجثث المليئة بالسم التي سيحملها ويعلن للعالم .. اللعنة السورية .. ليحكي الزمن للأجيال عن رواية حقيقية لم يخترعها ديستويفسكي هذه المرة .. اسمها .. سورية والعقاب

 

 

أقلام حرة

المصدر: نارام سرجون

الإثنين 18 تشرين الثاني , 2019 06:49
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي