ماذا نقول لرسول الله في ذكرى مولده؟
ماذا نقول لرسول الله في ذكرى مولده؟

رسول الله العظيم سيدنا محمد، خاتم الأنبياء، عليك الصلاة والسلام؛ فقد كنت يتيما أمينا مكافحا عنيدا باحثا عن الحقيقة لا تملك من حطام الدنيا شيئا، وصنعت معجزة بتوحيد قبائل العرب التي عاشت في تجمعات بدوية مفكّكة، دائمة التنقل، متخاصمة شديدة القسوة تعتمد في حياتها على العصبية القبلية والغزو والقتل والظلم والنهب والسلب، وقمت بدور محوري في تغيير تاريخ البشريّة، وبناء امبراطورية إسلامية.

لقد قبلت التشريف الإلهي باختيارك خاتما للأنبياء، واستطعت بإصرارك وعظمتك العقلية والفكرية أن تبلغ رسالة ربّك السماوية لبدو الجزيرة العربية وتقنعهم بقبولها، وتهديهم إلى الوحدانيّة، وتخلّصهم من الجهل وعبادة الأصنام، وتوحّدهم بما أنزل عليك من ربّك، وتحفزهم ليكونوا روّادا في بناء إمبراطورية لا تغيب عنها الشمس قدّمت للبشريّة خدمات جليلة بعلومها وإبداعاتها الفكريّة، وساهمت مساهمة فعّالة في بناء الحضارة العالمية.

كانت أمّتك يا رسول الله أمّة لها مكانة عظيمة ومميّزة بين الأمم، فكان العالم يهابها، ويحترم عدالتها وحرصها على أبنائها، ويخاف من قوّتها، ويتعلّم في مدارسها وجامعاتها ومكتباتها ومساجدها، ويقلّد ثقافاتها وعاداتها وقيمها، وينظر إليها كأمة عالية الأخلاق متحضّرة، ومجدّدة في اختراعاتها وخدماتها للبشريّة جمعاء، وكنت فخور بها وتتباهى بها بين الأمم على الرغم من أنك كنت تعلم وكما ذكرت في أحاديثك أنه سيأتيها يوم تجهل وتضعف فيه، وتتقوقع وتنغلق على نفسها، وتنحدر قيمها وأخلاقها، وتفقد معظم ما حقّقته من تقدّم وعزّة، ويتراجع نفوذها وتنحطّ مكانتها بين الأمم؛ وهذا للأسف ما حدث!

إن أمتك الآن غنية بعددها، فقيرة جدا بنوعيّتها، ولا قيمة لها بعدّتها. إنها ضعيفة ممزّقة جاهلة منافقة مستسلمة وذليلة، فقدت بوصلتها وأصبحت أضحوكة يبتزها ويتحكم بها أعداؤها. لقد إبتلاها الله سبحانه وتعالى بحكّام طغاة ورجال دين منافقين مرتزقة خانوا أمانة ربّهم وأمانتك، وأمعنوا في إذلالها والتآمر عليها مع أعداء الله وأعدائك، وأبدعوا في قهرها وتجهيلها حتى أصبحت كلها من طنجة إلى جاكرتا ” غثاء ” كما ذكرت، ولا حول لها ولا قوة.

فماذا نقول لك في ذكرى ميلادك؟ لقد ارتكبنا جرائم لا حصر لها بحق أنفسنا وبحق ديننا؛ فالإسلام الذي كلّفك الله بنشره وأعليت به إنسانية الإنسان شوّهناه، وأبعدناه عن أطره الصحيحة وجمّدناه، وفسرناه وسخّرناه لخدمة الحكام الفاسدين الطغاة، وتفرّقنا وانشغلنا بالنهب والسلب والاستبداد كما كان يفعل الذين حاربتهم انت والخلفاء الراشدين، وتنازلنا عن قدسك التي انطلقت منها إلى السماء في اسرائك ومعراجك، وانطلق منها عيسى المسيح الى السماء لينعم بالخلود الأبدي لأعدائنا، وعدنا إلى القبلية يغزو ويقتل بعضنا بعضا.

إننا أمة ضائعة لا أمل لها في الخلاص من محنها المتعدّدة إلا بفهم الدين كما بلّغته أنت لنا، أي بفهمه فهما مستنيرا صحيحا يعلي شأن الإنسان ويحترم عقله، ويحرّره من قيود الجهل والقبلية والمذهبية والطائفية، ويحافظ على كرامته، ويجل التفكير ويشجّع التغيير البناء، ويضمن حقوق أهل الكتاب والآخرين، ويحارب الظلم والظالمين والمنافقين، ويرفض الذل والخذلان، ويعالج مشاكل العصر بأسبابها ومعطياتها.

اننا نعتذر لك يا رسول الله، ونؤكد لك أننا ما زلنا نثق بأن هذا الليل سينجلي، وستشرق الشمس على عالمنا من جديد بفضل جهود هذا الجيل الجديد والأجيال القادمة التي تعلمت وتتعلم من فهمك للدين، ومن تضحياتك وتسامحك وحبك للناس أجمعين؟

د. كاظم ناصر

أقلام حرة

المصدر: د. كاظم ناصر

السبت 09 تشرين الثاني , 2019 04:10
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي