صمت كويتي ازاء دعوة "ابن سلمان" رغد صدام حسين لمؤتمر بالرياض.. "مستشار سياسي": ولي العهد هدد الكويت بإرجاعها المحافظة رقم 19 للعراق..
صمت كويتي ازاء دعوة "ابن سلمان" رغد صدام حسين لمؤتمر بالرياض.. "مستشار سياسي": ولي العهد هدد الكويت بإرجاعها المحافظة رقم 19 للعراق..

في تعليقه على دعوة السعودية لرغد صدام حسين لحضور مؤتمر بشأن العراق يعقد في الرياض، الشهر المقبل، وذلك بعدما تسلمت دعوة من السفير السعودي في عمان تساءل "مستشار سياسي" عن موقف الحكومة الكويتية ازاء الدعوة السعودية لإبنة الرئيس العراقي الراحل

وقال المستشار في سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر ما نصه:" ما هو تفسير الحكومه الكويتيه لدعوة السعوديه لرغد صدام حسين وبصوره رسميه للمؤتمر الذي تزمع عقده لبحث الوضع في العراق ... وأجاب غاضباً: التفسير الرسمي الكويتي ..صم بكم عمي..جبناء ..ماكلين تبن وساكتين..وسندعوها لزيارة الكويت" وتابع واصفاً شيوخ الكويت بالخرطي قائلاً: والله يا شيوخ طلعتو خرطي ولد خرطي ولد خرطي..

وأضاف متهكماً: على الأقل يتوجب على وزارة الخارجية الكويتيه ..التصريح بأن الهدف السعودي منها هو إفشال وتخريب مظاهرات الشعب العراقي..أو ..إزعاج الكويت.. أو ..التعذر بشأن داخلي ..أو..إصدار بيان والقول نعبر فيه عن خوفنا..يعني ببان خوف وقلق ..أو ..بيان فيه كلمة إسهال ..او ..بيان فيه كلمة والله حيره.

وشبّه المستشار دعوة ابن سلمان لرغد بما فعلته السعودية في اليمن حيث شنت السعوديه حرباً على علي عبد الله صالح ومن ثم بعد مقتله تحالفت مع إبنه أحمد ..وبالفعل السعوديه شنت حرب على صدام وساعدت في الحرب عليه ومن ثم بعد مقتله تحالفت مع إبنته رغد..

وشتم مستشار سياسي شيوخ الكويت بلفظ حين ذكرهم بتهديد ابن سلمان لهم بإرجاع الكويت المحافظة رقم 19 للعراق قائلاً: " قولوها يا مخانيث بن سلمان ..قال لكم ..بنشوف يا كويت ..وهددكم وقال لكم ترجعون المحافظه رقم 19 العراقيه ..يا خرطي يا ولد الخرطي".

ويررى المستشار أن دعوة ابن سلمان لرغد لحضور مؤتمر بالرياض ناجم عن استخفافه بالكويت و حكومتها حيث قال ما نصه:" تفسيري ..لدعوة السعوديه لرغد صدام حسين لزيارتها ..تعني ..طز ..بكل ..الكويت.. من أصغر صغير إلى أكبر شيخ وأمير ولو صدام بعده عايش سنقوم بدعوته وبصوره رسميه لزيارة السعوديه..هههه.يا وزارة الخارجيه الكويتيه ..إصدري بيان..وقولي..عادي شأن داخلي".

وتابع المستشار عارضاً قائمه بأسماء القيادات البعثيه التي ستشترك في مؤتمر السعوديه الخاص ببحث مستقبل الحكم في العراق:

-رغد صدام حسين التي زارها في بيتها السفير السعودي في الأردن خالد بن فيصل

-احمد حسين الدباش الامين العام للمجلس السياسي للمقاومة العراقية

-خزعل الجمعي ممثل جماعة يونس الاحمد البعثية

-خليل التكريتي وهو مسؤول مخابرات النظام السابق

-سيف المشهداني عضو القيادة القطرية في حزب البعث

-عبد الصمد الغريري عضو قيادة قطرية في حزب البعث

- نزوان الكبيسي مسؤول المكتب العسكري في تنظيم عزة الدوري

وأضاف: -غني مجهول قيادي بعثي ومدير مكتب اياد علاوي

-فلاح النقيب وزير الداخلية السابق

-ليث لطالباني مسؤول العلاقات الخارجية للجيش الاسلامي

-محمد ياسين مسؤول مخابرات الحزب في بغداد،

-محمد المفرجي مدير مخابرات سابق

-محمود عبد العزيز عضو قيادة قطرية

- علي حاتم سليمان

- عبد الرزاق الشمري

-غازي فيصل

-رافع الرفاعي

- مانع رشيد

-طالع الدوري مدير مخابرات سابق

- مزهر مطني

وقالت سائل إعلام أردنية بأن رغد صدام حسين ابنة الرئيس العراقي الراحل ستشارك بالحضور في مؤتمر بشأن العراق يعقد في الرياض، الشهر المقبل، وذلك بعدما تسلمت دعوة من السفير السعودي في عمان.

وقال مصدر مطلع إن “لقاء جمع كلا من رغد صدام حسين والسفير السعودي في الأردن خالد بن فيصل آل سعود، وذلك بغرض استعراض التطورات الأخيرة التي شهدتها الساحة العراقية”، حسبما نقل موقع “السومرية” العراقي عن المواقع الأردنية.

وأضاف المصدر أن “السفير السعودي سلم رسالة دعوة إلى رغد صدام حسين لزيارة المملكة العربية السعودية والحضور في مؤتمر (العراق.. آفاق مستقبلیة)، المقرر عقده في الرياض في الشهر القادم”.

وأشار المصدر إلى أن “السفير أعرب عن قلق وأسف المملكة العربية السعودية من مسار الأحداث في العراق”.

يشار إلى أنه في تلميح لمسؤولية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وأذرعه الإعلامية عن تهييج الرأي العام بالعراق ضد إيران، اتهم مستشار المرشد الإيراني العميد حسين دهقان، السعودية في سبتمبر الماضي بالتحريض ضد طهران في البصرة لحرق قنصليتها هناك.

العلاقات السعودية الكويتية

لم يكن الكويتيون، في معظم مفاصل تاريخهم، على وفاق مع جيرانهم السعوديين. ظلّت دائماً الخشية من تغوّل آل سعود تسكن نفوس حاكمي الدولة الخليجية. حتى عندما أسدى مؤسِّس الدولة، مبارك بن صباح الصباح، كل أشكال الدعم لعبد العزيز آل سعود من أجل استرجاع الرياض وإطلاق مسار تأسيس الدولة السعودية الثالثة، إنما كانت تُحرِّكه خشية من آل الرشيد الذين اتسع حينها نفوذهم في نجد على نحو بات مُهدّداً لآل الصباح. على أن ذلك يبقى «معروفاً» جعله مباركاً في عبد العزيز بمعزل عن أسبابه. «معروف» سرعان ما تنكّر له أوّل ملوك السعودية، واضِعاً نصب عينيه هدف الاستيلاء على الكويت.

لعلّ الرجوع إلى تأريخ العلاقات إبّان عهدَي عبد العزيز وسالم بن مبارك الصباح (الحاكم التاسع للكويت) يبدو الأكثر إفادة في فهم طبيعة ما يكنّه الطرفان لبعضهما البعض. مبكراً، استشعر سالم خطورة تنامي نفوذ الأمير السعودي في الجزيرة. ومن هنا، بدأ عمله على تحصين الأراضي الكويتية (التي لم تكن يومذاك مُرسَّمةً حدودها مع الأراضي النجدية)، بوضع علامات حدودية عند ميناء بلبول كنقطة فاصلة بين نجد والكويت. خطوة لم يتأخّر الرد السعودي عليها بتسليط قوة من «الإخوان» (إخوان من أطاع الله) على الكويتيين، لتندلع عقب ذلك موقعة الجهراء الشهيرة التي آلت إلى الاحتكام للبريطانيين.

امتنع البريطانيون عن مساندة الكويتيين، وتركوا سالماً «يقلّع شوكه بيديه»، إلى أن عاد بيرسي كوكس مندوباً سامياً للحكومة البريطانية إلى العراق. في ميناء العقير، أسرّ عبد العزيز لكوكس، للمرة الأولى، بما في نفسه: الكويت جزء من «ممتلكاتنا». وبعد قرابة سنتين من المناوشات، تمّت الصفقة بين الجانب السعودي وراعيه البريطاني. في غياب الجانب الكويتي الذي كان قد أصبح على رأسه آنذاك أحمد الجابر الصباح، وفي ميناء العقير نفسه، خَطَّ كوكس حدود نجد، مُضمّناً إياها حوالى الثلثين من مساحة الكويت. ولما احتجّ أحمد الجابر، جاءه الجواب البريطاني: «السيف أقوى من القلم»، إن لم تتنازل عن تلك الأراضي بالسلم فإن ابن سعود سينتزعها منك بالقوة. أحسّ أحمد بـ«الخيانة»، لكنه اضطر للموافقة أخذاً في الاعتبار تفوق عبد العزيز العسكري عليه، وخشيةً من إلحاق الكويت بالعراق.

ابن سلمان يستلهم جدّه

بموجب معاهدة العقير عينها (تشرين الثاني/ نوفمبر 1922)، أقرّ البريطانيون إنشاء «منطقة محايدة» أو «مشتركة» بين السعودية والكويت، على طريقة المستعمِرين في تلغيم حدود المستعمَرين. وبعد مرور أكثر من 40 عاماً، وُقّعت اتفاقية تقسيم تلك المنطقة ما بين جنوبي تابع للسعودية وشمالي تابع للكويت. ووفقاً للاتفاقية التي دخلت حيّز التنفيذ عام 1970، فإن لكلّ دولة سلطة الإدارة والقضاء والدفاع على الجزء التابع لها (مع تمتّع الطرفين بحقوق متساوية في الثروات). سلطة لم تكد تمرّ بضعة عقود على إقرارها، حتى بدأت السعودية «التحرّش» في مقلبها الكويتي. عام 2009، كان يُفترض أن ينتهي العقد الموقّع لمدة 50 عاماً مع شركة «شيفرون»، مُمثِّلة الجانب السعودي في المنطقة المشتركة. لكن الرياض قرّرت تمديد العقد 30 عاماً إضافية من دون استشارة الكويت أو موافقتها. عضّ الكويتيون على الجرح مرة أخرى، وآثروا عدم التصعيد. إلا أن السعودية مضت في تنمّرها، مستبيحةً الأراضي الكويتية في عمليات تصدير النفط، ومتحكّمةً بالتعيينات في المواقع الحساسة من دون مراعاة متطلّبات التوازن بين البلدين.

بدأت الخلافات على المنطقة المحايدة بين البلدين عام 2009

ومع ممارسة الكويت حقّها في التضييق على «شيفرون» لناحية إجراءات العمالة كون الأولى ليست طرفاً في الاتفاقية المُمدّدة سعودياً، قررت الرياض معاقبة جارتها بإعلان وقف الإنتاج النفطي في المنطقة المحايدة (2014 - 2015)، مُتسبّبةً بخسائر بالغة للكويتيين. كتمت الكويت غيظها مرة ثالثة، وارتأت السعي في حلّ النزاع عبر القنوات الديبلوماسية، حتى أن تلويحها باللجوء إلى محكمة العدل الدولية ظلّ تلويحاً لم يسلك سبيله إلى التنفيذ. غير أن أنجال عبد العزيز وأحفاده لا يتركون «أشقاءهم» وشأنهم.

في الـ30 من أيلول/ سبتمبر الماضي، حطّ ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في الكويت، بعدما بلغت الضغوط الأميركية عليه مستوى غير مسبوق من أجل دفعه إلى زيادة إنتاج النفط. كل ما في الزيارة أوحى بأن الرجل ذهب إلى جيرانه غازياً أكثر منه مفاوِضاً. من الإخلاف في موعد الزيارة، إلى استباقها بإرسال وزير الخارجية عادل الجبير لاستطلاع الأجواء، إلى اقتصارها على ساعات معدودات بعدما كان مُقرّراً لها الاستمرار ليومين، جميعها مؤشرات أنبأت بأن النية فرض شروط لا عقد تسوية.

خلاصة لم يتردّد ابن سلمان نفسه في الجهر بها في مقابلته الأخيرة مع «بلومبرغ»: «الأمور العالقة هي جزء من مسائل ذات علاقة بالسيادة لم يتمّ حلّها خلال الـ50 سنة الماضية، وهم يريدون حلّها الآن قبل أن نستمرّ في الإنتاج، ونحن نعتقد أن مسألة عالقة منذ 50 سنة يكاد يكون من المستحيل حلّها في أسابيع قليلة. لذا، فنحن نعمل للحصول على اتفاق مع الكويتيين لكي نستمرّ في الإنتاج للسنوات الـ5 إلى الـ10 المقبلة، وفي الوقت ذاته نعمل على حلّ مسائل السيادة». بتعبير آخر: فلينسَ الكويتيون لبضع سنين أنهم دولة ذات سيادة، وليسمحوا لنا بالاستيلاء على أراضيهم ونفطهم حتى نشبع نهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومن بعدها «لكلّ حادث حديث».

الكويت بين «المرّ» و«الأمرّ»

لم يَخِب ظنّ الكويتيين في «جار السوء». مشاعر القلق التي تعزّزت عقب اندلاع الأزمة الخليجية، حتى بلغت حدّ التباحث في ما يمكن فعله حال تعرّض الكويت لعدوان سعودي (راجع: تقرير «أميري» في الكويت: السعودية قد تهاجمنا! - «الأخبار» - 18 آب 2018)، سرعان ما وجدت ما يصدّقها على أرض الواقع. ولي العهد السعودي الواثق بـ«أوهام» محمد بن زايد عن أن اليمن «أصبح في جيبنا»، وأن بمقدوره ضرب عُمان من البوابة اليمنية، والمزهوّ بـ«حصاره» المفروض على قطر، جاء إلى الكويت وفي رأسه أن باستطاعته إخضاعها من خلال ابتزازها بخوفها، مثلما فعل جدّه في عشرينيات القرن الماضي. لكن المفاجأة أن الكويتيين لم يكونوا هذه المرة ليّني الجانب، وأبدوا تمسكاً بحقوقهم على اعتبار أن أي تنازل لابن سلمان اليوم يمكن أن يُغريَه بما هو أكبر وأبعد، وأفهموا الأمير الشاب أنه إذا كان مستعجلاً تسليف ترامب فَلْيسلّفه من كيسه لا من كيس الآخرين.

هذا ما بدا واضحاً في مقابلة ابن سلمان مع «بلومبرغ». لم ينكر الرجل استمرار الخلاف مع الكويت، لكنه حاول التذاكي بإلقاء فشله على الكويتيين عندما تحدث عن أن «جزءاً منهم يريد التمسك بمسائل السيادة قبل المضي قدماً، والجزء الآخر يؤيد ما نحاول قوله». ومع ذلك، أبدى ولي العهد السعودي تفاؤله بـ«الحصول على شيء ما قريباً»، معرباً عن اعتقاده بـ«أنها مسألة وقت حتى يتمّ حلّها». فعلام يراهن؟ قد يكون مؤمِّلاً ضغطاً أميركياً يحمل الكويت على التراجع خطوة، حتى لا تفقد مظلّة الحماية الأميركية التي حالت إلى الآن دون انفلات الغضب السعودي على قطر. لكن هذا الضغط، الذي لا يبدو مستبعداً في ظلّ إعلان الأميركيين أكثر من مرة سعيهم إلى حل الأزمة، لن يكون بالضرورة وفق ما يشتهيه ولي العهد، إذ قد يتخذ مسارين متوازيين (على الرياض والكويت في الوقت نفسه)، أو قد يُمارَس على السعودية من دون الكويت!

أما إذا ارتأت واشنطن إدامة الخلاف كبؤرة توتر إضافية في الخليج إلى جانب الأزمة القطرية، فسيكون الكويتيون، كما هي حال القطريين، عرضة لعمليات سلب أميركية مقابل تحصينهم من «الغول» السعودي. مقايضة ليست إلا جزءاً من الاستراتيجية الأميركية الجديدة القائمة على تحصيل الفوائد بأقلّ قدر من التكاليف، والتي لا يمانع الخليجيون المناوئون للسعودية إلى الآن الاستجابة لمتطلباتها، على رغم لجوئهم إلى خيارات بديلة كان آخرها - في الحالة الكويتية - التوقيع على سبع اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع الصين. على أن تلك الخيارات تبقى قاصرة عن إعتاق الدول الخليجية الصغيرة من عقدة الضعف وتبعاتها، ما لم تتحوّل إلى استراتيجية متكاملة، تتكتّل بموجبها تلك الدول بوجه السعودية.

بكثير من الصلف تعامل ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، مع الكويتيين خلال زيارته الأخيرة إليهم وما أعقبها. كان في ظنّه ربما أنه سيلقى قيادة تُناظِر ما هو موجود في البحرين، حيث يقول آل سعود لآل خليفة افعلوا فيفعلوا، أو امتنعوا فيمتنعوا. لكن رد فعل الكويتي، الذي لم يخرج عن حدود اللياقة والدبلوماسية، حمل ابن سلمان على سلوك سبل أخرى. هكذا، لم يجد نجل الملك ضيراً في الكذب في شأن محادثاته مع القيادة الكويتية، زاعماً أموراً غير موجودة أصلاً، من قبيل أن ثمة خلافاً داخل الكويت حول كيفية حلّ مشكلة الحقول النفطية المشتركة. وهي مزاعم لا يقتصر الغرض منها على محاولة الهروب من الفشل، إنما تستهدف أيضاً زرع فتنة داخل البيت الكويتي، من خلال الحديث عن أجنحة لم يُعلَم إلى الآن أن لها وجوداً في الكويت كما هي الحال في الإمارات والبحرين؛ إذ من المعروف عن الحكم الكويتي تماسكه الداخلي والتفاف أقطابه حول عائلة آل الصباح. والجدير ذكره، هنا، أن الملابسات التي رافقت زيارة ابن سلمان إلى الكويت أثارت الكثير من السخط في أوساط النشطاء والمواطنين الكويتيين، الذين استذكروا الاستيلاء السعودي على الأراضي الكويتية أيام الاستعمار البريطاني، وكذلك الحصار الذي فرضته السعودية على بلادهم ما بين عشرينيات وأربعينيات القرن الماضي، مُجدّدين رفضهم التمنين السعودي المتواصل لهم بمساندتهم إبان الغزو العراقي لأرضهم.

عين على الخليج

المصدر: الواقع السعودي

الجمعة 08 تشرين الثاني , 2019 12:33
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
"يبي يصير أمير".. "مستشار سياسي" يكشف سبب الخلاف بين وزيري الداخلية والدفاع الكويتيين ويفجر مفاجأة: الخلاف على الحكم كبير في الكويت.
لماذا انفَجرت المُظاهرات في مُختلف المُدن الإيرانيّة على أرضيّة ارتِفاع أسعار البنزين؟ هل اتّخذ الرئيس روحاني القرار الصّحيح في الوقتِ الخطأ تحت عُنوان مُساعدات الفُقراء؟ وما هِي العلاقة بين الاحتِجاجات الايرانيّة ونظيراتها في العِراق ولبنان؟ هل السّبب واحِد.. أم المُعلّم واحِد.. أم الاثنان؟
“شائعة” شخصية تستنفر مرزوق الغانم تزامنا مع فضائح جابر المبارك وخالد الجراح المالية: سأضع النقاط على الحروف
أعمال شغب في عدد من المدن الإيرانية ومندسون يهاجمون مصارف وممتلكات عامة
“فضيحة بجلاجل” لرئيس حكومة الكويت المستقيل ووزير داخليته.. وناصر الدويلة: الحمد لله الذي أراني فيهم يوما
لن نسامح ولن ننسى.. عميد المخابرات القطرية شاهين السليطي يوجّه رسالة ناريّة لـ”ابن زايد” بعد انباء المصالحة الخليجية
الخلافات تخرج إلى العلن.. وزير الداخلية الكويتي يهاجم وزير الدفاع: تعمد إخفاء الحقيقة الكاملة عن الشعب
تنبيه عماني وشماتة سعودية بعد مقتل شخص وسقوط جرحى في احتجاجات إيران ضد رفع أسعار الوقود..
نزولاً عند رغبات السفير الأميركي في الرياض.. دول الحصار أصدرت تعليمات بعدم الإساءة لقطر.. ما هو مصير من تعرضوا لشرف امهات وزوجات الحكام.
“شاهد” فنان كويتي يخرج عن صمته ويفضح شركة “داماك” الإماراتية.. ماذا فعلت معه منذ 5 سنوات وحتّى الآن؟
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي