عبدربه منصور "شاهد ماشفش حاجة" في إتفاق الرياض لتدمير ما تبقى من اليمن.. شاهد كيف أهانه ابن سلمان.
عبدربه منصور "شاهد ماشفش حاجة" في إتفاق الرياض لتدمير ما تبقى من اليمن.. شاهد كيف أهانه ابن سلمان.

الرئيس المعين عبد ربه منصور هادي هو "شاهد ماشفش حاجة" في مهرجان إتفاق الرياض، هكذا وصف إعلامي يمني مهرجان توقيع الإتفاق في الرياض، لما أطلق عليه وقف الحرب في اليمن، وهو بالأساس إعادة إحتلال ما تبقى من اليمن.

فمن قصف اليمن وحاصر أطفاله، وسرق خيراته حتى أشجار سقطرى اليمنية أصبحت في أبوظبي، تحالف الشر السعودي الإماراتي، هو نفسه الذي وقع إتفاق الرياض، و الإتفاق هو بين السعودية و الإمارات وليس الاطراف اليمنية التي حضرت كشاهد ماشفش حاجة رغما عنها لتوقع.

التوقيع كان يجب أن يكون بين ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد و بين ولي عهد السعودية محمد بن سلمان، ولكن لكي تكتمل المسرحية تم إحضار تلك الشخصيات اليمنية لتوقع على إتفاق إحتلال اليمن بشكل رسمي، الإتفاق الذي شبهه النشطاء كإتفاق الطائف في لبنان، الذي بسط سيطرة المليشيات المدعمة من الخارج فوق قوة سيطرة الدولة نفسها، وتركها لهذا اليوم تحت رحمة التقسيم الطائفي الذي صنعته الرياض.

الإعلامي اليمني سمير النمري نشر فيديو على حسابه بتويتر وعلق عليه قائلا: “أهان السعوديون الرئيس عبدربه منصور هادي بطريقة لم يسبق لها مثيل، أدخلوه ك ( شاهد ما شاف حاجة) لم يسمحوا له حتى بنطق كلمة. كان ينتظر في النهاية أن يتحدث لكن محمد بن سلمان طلب منه الخروج فورا”

ونشر أيضا فيديو لأهم بنود الإتفاق :

وقال النمري في تغريدة ثالثة خلال تغطيته لإتفاق الرياض: “الرئيس الكارثة، يبتسم مع قاتل جنوده كيف سيثق به المقاتلين وكيف سيدافعون عنه مستقبلا؟ خانهم في صنعاء ووقع مع المليشيات الحوثية، وخانهم في عدن ووقع مع المليشيات الانفصالية. لا أعتقد أن هناك جندي وطني سيقاتل بعد اليوم في صف هادي، الا اذا كان يريد الانتحار.”

وعلق أيضا الناشط محمد الوليدي على الإتفاق بقوله: “الوصاية #السعوديه #الاماراتيه على #اليمن لا قيمة لها و #هادي لا شرعية له ولا لتوقيعه. . فهي ككلمة السجين لا الحق ولا الشرع يقرها.. رحم الله #ابراهيم_الحمدي الذي قتله هؤلاء الاوصياء لأنه رفض وصايتهم!”

الإعلامي محمود رفعت وصف كلام ولي عهد السعودية عن أن الإتفاق هو فاتحة لإستقرار اليمن بأنه كذاب أشر، حيث قال ما نصه: “تصريح محمد بن سلمان أن #اتفاق_الرياض فاتحة لاستقرار #اليمن كذب أشر كتصريحه بأن #جمال_خاشقجي خرج من السفارة بعد 20 دقيقة ثم تصريحه أنه مات بمشاجرة بالأيدي، نحن أمام جرم تاريخي غير مسبوق حيث أحفاد سراق الإبل بالصحراء (#السعودية و #الإمارات) يبيدون شعب اليمن العريق ويمزقون دولته”

بينما دشن النشطاء في اليمن وسم “هاشتاق” #يمنيون_ضد_اتفاق_الرياض للتعبير عن رفضهم التام لما أسموه إتفاق الخزي و العار بين من دمروا اليمن وقتلوا الجنود و الشعب و الأطفال وحاصروا اليمن.

واعتبر الناشط اليمني عبدالله محمد الإبـي أنّ “اتفاق الرياض” – الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا– خدعة جديدة .

وقال  إن الإتفاق “سبقته مبادرة خليجية مشؤومة نتج عنها انقلاب وحرب ومَلشَنَة”.

ورآى أن مثل هذه الاتفاقيات “تنتجها غرف استخبارتية لقطع الطريق على خيارات الشعب اليمني وعائقا أمام يمن ديمقراطي ناجح وناهض”.

وأضاف: “لن يأتي الخير على يد طغاة قتلة قصفونا وحاصرونا ويدعمون تقسيم بلدنا”.

وأكد الإبي انّ الترويج بأن اتفاق الرياض لتوحيد الجهود ضد الحوثية وتحرير صنعاء “كذبة بشعة”، متسائلاً: “هل قامت عاصفة الحزم لمحاربة جدتك أنت وياه! –في إشارة للسعودية والإمارات-“.

وقال مستنكراً: “دمرتم اليمن وقتلتم شعبه وشردتموه وجوعتموه وحاصرتموه وخمس سنوات وأنتم منشغلون بدعم الانفصال والسيطرة على الموانئ والجزر ونهب المقدرات”.

ورآى في الاتفاق “إهانة وتحدي لمشاعر غالبية اليمنيين الرافضين لأجندة الطامعين والمتآمرين مجرمي الثورة المضادة”، واصفاً الإتفاق بأنه “ساقط كأصحابه”.على حدّ تعبيره.

وكشف الناشط اليمنيّ عن أن السلطات السعودية منعت “إعلام الشرعية” من تغطية توقيع اتفاق الرياض، وقالوا لهم شاهدوه من قناة الإخبارية السعودية.

وذكر أنه تمتّ إهانة المسؤولين اليمنيين وتفتيشهم وتجريدهم من هواتفهم وساعاتهم قبيل دخولهم القاعة!.

والثلاثاء، وقع الطرفان -الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا-،  “اتفاق الرياض”، في مسعى لإنهاء صراع بين قواتيهما تبادلتا على إثره السيطرة في محافظات جنوبية، بداية من أغسطس/ آب الماضي.

وجرت مراسم التوقيع في قصر اليمامة بالعاصمة السعودية الرياض، بحضور كل من ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، والرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد.

ورفض الحوثيون اتفاق الرياض، وقال القيادي محمد علي الحوثي، عبر حسابه بـ”تويتر”، إن “الاتفاق لا يعني الشعب اليمني”.

وأضاف: “بعد إتمام كل شيء قاموا بفرض التوقيع على الاتفاق مع من لا إرادة له واعتبروه إنجازا لوقف حربهم باليمن، لو كان الاتفاق من أجل مصلحة اليمن وليس نتيجة الخلاف لتم الاقتناع به وإعلانها بدون حرب وبدون إعادة تموضع للقوات ولما تواجد بن زايد اليوم بمسرحية التوقيع للاعتراف بالواقع أمام مليشياته”.

ويشمل “اتفاق الرياض” بنودا رئيسية وملاحق للترتيبات السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية بين الحكومة والمجلس الانتقالي، الذي يطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، بدعوى نهب الحكومات المتعاقبة لثروات الجنوب، وتهميشه سياسيا واقتصاديا.

وينص الاتفاق على تشكيل حكومة كفاءات سياسية لا تتعدى 24 وزيرا، يعين الرئيس أعضاءها بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية، على أن تكون الحقائب الوزارية مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية.

أخبار المملكة

المصدر: متابعات

الأربعاء 06 تشرين الثاني , 2019 12:02
تابعنا على
أخبار ذات صلة
لقاء مرتقب لمحمد بن سلمان بالوفد اليمني الوطني ومصادر تكشف عن إبرام إتفاق قريباً.. وهذا أبرز ما يتضمنه؟
بعد فشله في طرح أسهمها.. ابن سلمان يستعين بـ”هيئة كبار العلماء” لحث الناس على الاكتتاب في أرامكو:”حلال حلال”
“الابن المدلل للملك” كيف حوّل حالة حقوق الإنسان في السعودية إلى “جحيم”؟!
آل سعود لا تهمهم الفضائح بقدر المواد السياسية ..د. حمزة الحسن: النظام السعودي يعاني من تكنولوجيا الاتصالات.. استخدمها لمراقبة الشعب فانقلبت عليه واسقطت هيبته وهذا ما حدث.
"ابن سلمان" يهاتف المشاط لأول مرة منذ العدوان على اليمن
“اندثر الحياء وانعدمت الأخلاق!”.. فتاة ترمي ملابسها الداخلية على مغن أمريكي بحفل في موسم الرياض!
فساد "ابن سلمان" واستيلائه على المال العام غائب عن الأنظار.. قضايا فساد تهز السعودية وأحكام بحبس 5 مسئولين 32 عاما وغرامة بالملايين
تمثيل سياسي و حكومة منتخبة شرط أي مصالحة شعبية مع النظام السعودي.. مضاوي الرشيد: ابن سلمان يستعمل جزءا من الشعب لقمع الآخر
أمراء حسب الطلب.. “مجتهد” يكشف ما أمرت به أمريكا (عُقلاء) “آل سعود” وسيحدث نهاية الشهر الجاري
عمر بن عبدالعزيز يكشف: هكذا اخترق جواسيس “ابن سلمان” هاتفي لقراءة رسائلي مع جمال خاشقجي
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي