المفكر المغربي إدريس هاني يكتب عن مغالطات أردوغان وأوهامه
المفكر المغربي إدريس هاني يكتب عن مغالطات أردوغان وأوهامه

كتب المفكر المغربي "إدريس هاني" على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، تحت عنوان "الحرب بدأت لكن كيفي تنتهي ومن ينهيها؟".

أشار الكاتب في بداية مقالته إلى خطاب أردوغان "أمام حشد من أعضاء حزبه وكأنه بصدد رفع معنوياتهم في حرب تكهن بأنها ستكون حاسمة ورابحة" رغم أنها "لا زالت في البدايات". وقد عمل الكاتب في تدوينته على ذكر مجموعة من "المغالطات" في خطاب الرئيس التركي، خصوصا عندما يذكر هذا الأخير أن سوريا لم تسمع إلى نصائحه، حيث يقول الكاتب:

"من خلال الإطلاع على محاضر كل الجلسات التي ابتعث فيها أوغلو - وزيره الذي سرعان ما رمى به إلى سلة النفايات - هي نصائح تعجيزية وفيها تطاول على سيادة الدولة السورية ناهيك عن أنّ هدف أوردوغان كان دائما هو الإطاحة بسوريا ليأتي بحكومة إخوانية تكون تحت نفوذه وممرّا يخترق به المنطقة العربية."

كشف الكاتب عن أهداف خطاب أردوغان، الذي يسعى إلى التغطية على فشل سياسته، بتحميل سوريا ضريبتها، وجعل نفسه موضوع مؤامرة والمعني الأساسي بالحرب على الإرهاب. ليضيف الكاتب أنه " من الغباء أن يصدق المتتبع لهذا الخطاب أنّ أردوغان هو موضوع المؤامرة بينما كان هو رأس المؤامرة على سوريا، فتسليح المقاتلين وفتح الحدود أمام المقاتلين شيء لم يعد يخفى لا على العرب ولا على الأوربيين، ولكن كما أن أوردوغان له مفهوم خاص عن الإرهاب كذلك له مفهوم خاص عن الشعب السوري وعن الإنسانية، إنّه لم يفعل أكثر من المراوغة، فلقد دخل شرق الفرات ليعيد إليه اللاجئين لكن ما حصل بالفعل من خلال حصيلة أول يوم من الحرب هو بداية لحركة نزوح معكوسة فيما ذكرت مصادر الوحدات بأنّ الطيران التركي استهدف بعض الملاجئ التي يوجد فيها دواعش محتجزون".

يخلص المفكر "إدريس هاني" في مقالته إلى أن أردوغان وقع " في أكبر فخ منذ قاد بلاده لتكون جسرا لأعداء سوريا وتدخله السافر في الشؤون السورية، فالسياسة التوسّعية الجبانة لأوردوغان ستتحطّم في سوريا، فهذه الأخيرة ستجد نفسها إن اقتضى أمام خيار حرب طويلة الأمد لتحرير أراضيها من العدوان."

أقلام حرة

المصدر: إدريس هاني

الجمعة 11 تشرين الأول , 2019 11:41
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
عبدالباري عطوان: السر المخفي وراء الحرب على سوريا
عائلة البغدادي في ضيافة إردوغان!
انتبهوا.. عليكم التمييز بين بلاد تثور وبلاد تحترق.. الاستخبارات التي كانت تسوّق للعصر “الإسرائيلي” تستثمر وتستغل في “ثورات" الجماهير وجوعها وغضبها وآلامها وأحلامها.
ما تخفيه حوارات "التطبيع" بدأ يطل برأسه
ماذا نقول لرسول الله في ذكرى مولده؟
هل يكون اليمن هو البلد الذي قد يدفن وعد بلفور
بتواطؤ من حكومة الملك محمد السادس.. عزومة تطبيعية فرنسية في المغرب!
يا شباب العراق الثائر احذروا كيد امريكا ولا تحفروا مقابركم الجماعية مجددا.
هل يلغي أردوغان زيارته لواشنطن رَداً على إهانة ترامب البَذيئة وتصنيف قتل الأرمن بالإبادة الجماعية والتهديد بالعقوبات؟؟
هل العلاقة بين ايران وحزب الله شراكة ايدولوجية عقائدية أم علاقة تابع ومتبوع؟ هل اصبحت الدولة الايدولوجية من الماضي؟ وهل الدولة القومية هي الخيار الاوحد لشكل الدولة حاضراً ومستقبلاً؟ والربيع العربي الى اين؟
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي