قوات إماراتية تنسحب من أكبر قاعدة عسكرية باليمن.. سفينة حربية كانت بانتظارهم في ميناء البريقة
قوات إماراتية تنسحب من أكبر قاعدة عسكرية باليمن.. سفينة حربية كانت بانتظارهم في ميناء البريقة

قال مسؤولون وشهود إن دولة الإمارات سحبت بعض قواتها من مدينة عدن بجنوب اليمن، الثلاثاء، في الوقت الذي يعمل فيه التحالف العسكري بقيادة السعودية على إنهاء صراع على السلطة بين المرتزق هادي والانفصاليين المرتزقة في المدينة.

وقال مسؤولان لرويترز إن رتلا إماراتيا صعد إلى ظهر سفينة عسكرية في ميناء البريقة النفطي قرب مصفاة عدن وإن السفينة غادرت الميناء.

وقال أربعة من العاملين في المصفاة إنهم شاهدوا رتلا كبيرا من المركبات العسكرية وثلاث حافلات تقل نحو 200 جندي وهي تتجه نحو الميناء.

وفي السياق ذاته ذكر مراسل “روسيا اليوم” أن سحب الإمارات لقواتها من بعض المواقع بقاعدة “العند” بمحافظة لحج جنوبي اليمن، يأتي ضمن خطة إعادة تموضع، دون أن يكشف عن نقاط تمركزها الجديدة.

وقالت وكالة “رويترز” التي نقلت الخبر أن المكتب الاعلامي لحكومة الامارات والمتحدث باسم التحالف كذلك رفضا الرد على طالباتها للتعقيب على الامر.

وفي وقت سابق، قالت أربعة مصادر مطلعة على المفاوضات لرويترز إن الحكومة المدعومة من السعودية والمجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي الذي تدعمه الإمارات يقتربان من إبرام اتفاق ينهي المواجهة في عدن ويولي القوات السعودية مقاليد الأمور في المدينة مؤقتا.

ولم يتضح بعد قوام القوات الإماراتية التي ستبقى في عدن أو ما إذا كانت تحركات الأمس تعني إعادة انتشار داخل اليمن.

وقال موظف في مصفاة طلب عدم نشر اسمه ”تم إغلاق طريق رئيسي تماما أثناء مرور الرتل الإماراتي“. وتابع قائلا ”هذه أول مرة نرى فيها رحيل مثل هذا العدد الكبير من قوات الإمارات“.

وكانت الإمارات قد خفضت وجودها في اليمن في يونيو حزيران من الساحل الغربي بالأساس مع تصاعد الضغوط الغربية لإنهاء الحرب ومع تزايد التوتر مع إيران على نحو أثار مخاوف أمنية في الخليج.

وطالبت حكومة هادي الإمارات بالكف عن مساندة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي التي سلحتها أبوظبي ودربتها. وانتقدت الإمارات، التي لا تثق في حزب إسلامي متحالف مع هادي، حكومته ووصفتها بأنها غير فعالة.

وقال أحد المصادر المطلعة على المحادثات التي ترعاها السعودية إن حل المسائل المتعلقة بعدن مطلوب قبل أن يرد التحالف على عرض من الحوثيين بوقف هجمات الصواريخ والطائرات المسيرة على مدن سعودية إذا أنهى التحالف الضربات الجوية على اليمن.

وكانت جماعة الحوثيين التي تسيطر على صنعاء ومعظم المراكز الحضرية الكبرى قد مددت عرض الهدنة الشهر الماضي بعد إعلانها المسؤولية عن هجمات على منشأتين نفطيتين بالسعودية في 14 سبتمبر أيلول. وألقت الولايات المتحدة والسعودية بالمسؤولية عن تلك الهجمات على إيران وهو ما تنفيه طهران.

عين على الخليج

المصدر: رويترز

الأربعاء 09 تشرين الأول , 2019 01:14
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الإنسحاب الإماراتي من اليمن كذبة كبيرة .. هذه الدلائل وما يحدث على أرض الواقع
الإمارات: تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا
فضيحة شبكة دعارة في دبي: من لا تأتي بالمال من الزبائن تُعذب بالفلفل الحار في مهبلها!
بعد وصول كورونا الى إيران ووفاة 2 .. هذا ما حذّر منه كاتب عُماني بارز دول الخليج
سياسة “كيد النساء” تعود بعد فشل المفاوضات.. حركة صبيانية قامت بها السعودية مع وزير الصحة القطرية
رسمياً.. سويسرا تتهم القطري ناصر الخليفي في قضايا فساد الفيفا
غير طبيعي بالمرة ولا يدرك ما يدور حوله.. “شاهد” أحدث ظهور لرئيس الإمارات المغيّب خليفة بن زايد يثير جدلاً واسعاً.
“كنا مستعدين أن نطير في الكافيار”.. صحيفة: حصار قطر فشل ونمو اقتصادها سيفاجيء السعودية والإمارات.
“الأموال تذهب إلى أماكن غير صحيحة”.. فضيحة تواجه ابو ظبي بالتستر على بنك متهم بتمويل الإرهاب وغسيل أموال
ليست سرّاً بعد الآن.. تفاصيل حملة يقودها محمد بن زايد لمواجهة تركيا في المنطقة مستعينا بإيران
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي