“قتل واغتصاب”.. كيف فضح تقرير أممي جرائم الرياض وأبوظبي باليمن؟
“قتل واغتصاب”.. كيف فضح تقرير أممي جرائم الرياض وأبوظبي باليمن؟

كشف فريق أممي معني باليمن تورُّط جميع أطراف الصراع "السعودية، الإمارات، الحوثي، والحكومة الشرعية" بارتكاب جرائم حرب محتملة، وانتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان، تمثّلت في أعمال قتل، وتعذيب، وتجنيد أطفال، واغتصاب، وغيرها من أشكال العنف الجنسي.

فريق الأمم المتحدة قال إن تلك الانتهاكات تمت من خلال الغارات الجوية والقصف العشوائي، والألغام الأرضية، والقنص، وإعاقة وصول المساعدات الإنسانية.

وأضاف الفريق أن ضربات جوية شنّها التحالف بقيادة السعودية في اليمن تسبب بخسائر بالغة في الأرواح بين المدنيين في أسواق وحفلات عرس وعلى قوارب صيد وعدة مناسبات وأماكن ترقى إلى مستوى جرائم الحرب.

وفي حين ارتكب تحالف الرياض وأبوظبي جرائم مشتركة بحق المدنيين، انفردت الإمارات بجرائم وانتهاكات أخرى لحقوق الإنسان.

حسب فريق الخبراء، شكّلت السجون السرية التي أنشأتها أبوظبي في اليمن، أبرز الانتهاكات التي ارتكبتها لتصفية المعارضين وإسكاتهم، حيث مارست كل أنواع الانتهاكات في سجونها السرية، من التعذيب والصعق بالكهرباء والضرب والاعتداء الجنسي والاغتصاب وكل وسائل الإذلال.

وخلص فريق الخبراء الدوليين الذي شكّله مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إلى أن الإمارات والسعودية، والحوثيين، بالإضافة إلى الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، استفادوا من "غياب المساءلة" حول انتهاكات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان. 

وقال كمال الجندوبي رئيس لجنة الخبراء التونسي في البيان: "هذا الإفلات المستشري من العقاب للانتهاكات والتجاوزات التي ارتكبتها جميع أطراف الصراع لا يمكن الاستمرار في التسامح معه". وأضاف: "يجب تمكين التحقيقات النزيهة والمستقلة لمحاسبة أولئك الذين لا يحترمون حقوق الشعب اليمني".

وكان التحالف قد طعن في تقرير اللجنة وقال إنها استندت على معلومات مضللة ، في وقت أكد فيه الخبراء أنهم استندوا في نتائجهم إلى أكثر من 600 مقابلة مع الضحايا والشهود، فضلاً عن المواد الوثائقية والمفتوحة المصدر. بحسب التقرير.

تحقيقات منحازة

خلال أكثر من 4 سنوات نفّذت طائرات التحالف مئات الغارات التي سقط فيها مدنيون، لتُعلن بعد ذلك قيادة التحالف عن إحالة الحوادث إلى لجنة التحقيق المشتركة الخاصة بها، وتخرج بنتيجة مفادها أن ضرباتها لم تستهدف مدنيين وأنها راعت قواعد الاشتباك.

فريق الخبراء اتهم التحالف السعودي الإماراتي بعدم الجدية في التحقيقات التي يجريها، وقال كمال الجندوبي إن التحقيقات التي أجراها التحالف في اليمن تفتقر للجدية لأنها خلصت لتبرئته، وتُثير "قلقاً بشأن حيادية تحقيقاته".داعياً إلى ضرورة إجراء تحقيقات إضافية في ظل إعاقة التحالف ذاته لعمل اللجنة المكلفة بالتحقيقات، على حد قوله.

يقول الباحث في العلاقات الدولية مراد محمد في حديث لـِ"الاستقلال"، ما يُثير الضحك والبكاء معاً، ويبعث على السخرية هو أن الطرف الذي ارتكب جرائم حرب وانتهاكات بحقوق الإنسان، هو نفسه الذي يُعلن أنه قام بتشكيل لجنة للتحقيق، ونتائجه دائماً ما تخلص إلى أن التحالف بريء من أي انتهاكات لحقوق الإنسان أو من قتل مدنيين.

الشرعية المرتهنة

كشفت اللجنة أن التحالف امتنع عن الإجابة على استفسارات الفريق بشأن الجرائم في اليمن، ورفض التعاون معها، وأضافت أن "الحكومة الشرعية" رفضت هي الأخرى التعاون مع اللجنة، ورفضت التمديد لفريق الخبراء، في تصرّف يُثير الشك حول موقف "الحكومة الشرعية" الحقيقي من جهود اللجنة.

يقول الكاتب والصحفي منصور النقاش: "الحكومة الشرعية في حقيقة الأمر لا تملك قرارها، ولا إرادتها، ورفض التعاون مع فريق الخبراء يُعبّر عن موقف المملكة أكثر من تعبيره عن موقف الشرعية ذاتها، وينسحب ذلك الارتهان إلى الطعن الذي تقدمت به الحكومة الشرعية ضد تقرير فريق الخبراء، ويأتي في هذا السياق".

كان اللواء محسن خصروف رئيس دائرة التوجيه المعنوي في "الحكومة الشرعية" المعترف بها دولياً، قد وصف العلاقة بين الشرعية والتحالف بأنها "حالة ارتهان حيث لا تملك الشرعية حق تنفيذ قراراتها". وقال خصروف في مقابلة تلفزيونية:  "الشرعية مرتهنة، لا تملك قرارها ولا إرادتها".

ويطلب الخبراء في تقريرهم من مجلس حقوق الإنسان السماح لهم بمواصلة عملهم لضمان بقاء وضع حقوق الإنسان في اليمن مطروحاً على جدول الأعمال، وكذلك تعزيز صلاحياتهم من خلال السماح لهم بجمع وحفظ الأدلة على الانتهاكات المزعومة في محاولة لمكافحة الإفلات من العقاب.

رفقاء السلاح

تقرير لجنة الخبراء قال: "الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ربما شاركت في جرائم حرب باليمن من خلال تقديم العتاد والمعلومات والدعم اللوجيستي للتحالف بقيادة السعودية والذي قالت إنه يلجأ لتجويع المدنيين كأسلوب حرب".

وأضافت لجنة المحققين الدوليين أن "أمريكا وبريطانيا وفرنسا وإيران قد تكون متورطة بجرائم الحرب في اليمن، وأن ضربات التحالف واستخدام أساليب التجويع، وقصف الحوثيين للمدن واستخدامهم أساليب حصار تصل لحد جرائم حرب". 

يذكر أن معركة محتدمة بين مجلس الشيوخ الأمريكي وإدارة ترامب حول تزويد السعودية بالسلاح، وكان مجلس الشيوخ قد فشل في إصدار تشريع صادق عليه الكونغرس يمنع بيع السلاح لحلفاء الولايات المتحدة، وبينهم السعودية والإمارات، وذلك بعد أن استخدم ترامب حق الفيتو ضد قرار المجلس، ولم يتمكّن مجلس الشيوخ من تجاوز فيتو الرئيس، حيث يلزمه لإصدار التشريع وإبطال الفيتو التصويت بأغلبية الثلثين.

 أما الحكومة البريطانية فأوقفت منح تراخيص جديدة لتصدير السلاح إلى السعودية وشركائها في التحالف بعد حكم أصدرته محكمة الاستئناف في لندن يونيو/حزيران الماضي يقضي بعدم قانونية تراخيص بيع الأسلحة البريطانية للسعودية.وعللت المحكمة قرارها باستخدام السعودية الأسلحة في انتهاك القانون الإنساني الدولي بحرب اليمن.

سبق أن أشار تقرير للإندبدنت إلى أن صادرات الأسلحة البريطانية للسعودية تُقدّر بنحو 5 مليارات دولار منذ بداية حربها في اليمن وحصدت أرواح آلاف المدنيين في مختلف أنحاء البلاد .

أما ألمانيا ففرضت حظراً على تصدير الأسلحة للسعودية منتصف نوفمبر/تشرين الثاني 2018 عقب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

برلين مددت حظرها لتوريد أسلحة مباشرة إلى السعودية في مارس/آذار 2019 لمدة 6 أشهر أخرى، وفي 18 سبتمبر/أيلول الجاري مددت الحظر مرة أخرى إلى مارس/آذار 2020.

نصف المسافة

لجنة الخبراء كتبت تقريرها الدوري تحت عنوان (اليمن.. فشل جماعي، مسؤولية جماعية)، أكدت خلاله أن أطراف الصراع في اليمن بالإضافة إلى الدول التي تدعم السعودية والإمارات بالسلاح تتحمل مسؤولية استمرار الحرب وتواصل الانتهاكات، ومسؤولية استمرار بيع السلاح، وتعرضها للمساءلة إذا ثبت أن شروط التواطؤ متوافرة.

ويقول الباحث في العلاقات الدولية عامر أبواليسر، "كان تقرير فريق الخبراء واضحاً في تحميله دولاً معيّنة المسؤولية، لكن التقرير سيبقى بلا قيمة إذا لم يتم تدويل هذه القضية وعرضها على المحاكم الدولية ومحاسبة المتورِّطين وكل من وردت أسماؤهم في التقرير".

يضيف أبو اليسر: "قطع هذا التقرير الأممي الحيادي نصف المسافة، ويتبقى نصف المسافة وتتمثّل بعرض المنتهكين للمحاسبة والعقاب، مالم فإننا سنشهد العام القادم تقريراً آخر لا يختلف عن هذا التقرير سوى في زيادة أعداد الضحايا".

عين على الخليج

المصدر: متابعات

الأحد 22 أيلول , 2019 10:25
تابعنا على
أخبار ذات صلة
محمد بن زايد يكرر ما فعله مع الشيخ خليفة بأخيه سلطان.. يبدو انه الإنقلاب الناجح الذي تحدث عنه "مستشار سياسي" !!.
تزامن تحليقها فوق قصر أمير الكويت مع هجوم أرامكو.. "مستشار سياسي" يكشف هوية الطائرة المسيرة ولماذا لم يتم اسقاطها.
يتعاطى المخدرات عن طريق “الشم”.. "ابن زايد" يستعد لنقل شقيقه الأصغر للخارج بعد فشل علاجه من السرطان
رويترز تكشف التفاصيل: السعودية والإمارات تقران بفشلهما في اليمن وإجراءات عاجلة تمهيدا للانسحاب التام.
اغتيال خاشقجي كان البداية.. هذا مخطط ابن زايد المُحكم لعزل السعودية عن محيطها “ليستفرد بها ويقطعها على راحته”.
"فهمت يا بقرة".. رجل أعمال قطري يُخرس كاتباً سعودياً بعد سخريته من القطريين ويلقنه درساً بالقرآن والشعر والمنطق.
لاريجاني: حصار قطر غير عادل وما كان ينبغي أن يحدث..القضية السورية لا تحل عسكرياً
ليست قطر ولا سلطنة عمان ولا البحرين.. أنباء عن انقلاب ناعم في دولة خليجية..
مفاجأة من العيار الثقيل.. ماذا يفعل طحنون بن زايد في طهران منذ يومين؟؟
الأميرة هيا أفقدته عقله.. لن تصدق على ماذا أنفق حاكم دبي أكثر من 4 ملايين دولار بينما اقتصاد الإمارات ينهار؟!
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي