“قتلوا القتيل ومشوا في جنازته”.. اعتقال أمير سعودي وشاعر بارز تورطا في قتل شاعر ثم حضرا عزائه وكأن شيئاً لم يكن.
“قتلوا القتيل ومشوا في جنازته”.. اعتقال أمير سعودي وشاعر بارز تورطا في قتل شاعر ثم حضرا عزائه وكأن شيئاً لم يكن.

تكشفت تفاصيل جريمة مقتل الشاعر السعودي "شيلوح الشلاح"، على يد الأمير فيصل بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز والشاعر تركي الميزاني، بعد أيام من محاولتهم اخفاء معالم الجريمة التي هزت الشارع السعودي.

وفي التفاصيل التي كشفتها الأجهزة الامنية السعودية, قبل عيد الاضحى المبارك بعدة أيام اتصل الشاعر تركي الميزاني -الى يسار الصورة- على المتوفي الشلاحي قائلاً له إن ” الامير فيصل بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز يبيك في قصرة بالرياض”، وهو الامر الذي دفع الشلاحي إلى تلبية النداء والذهاب إلى الأمير، ولكن قبل تحركه أبلغ زوجته باتصال تركي.

وتضيف المعلومات أن الشلاحي وصل القصر بعد صلاة العشاء، وعند قرابة الفجر، اتصلت زوجته عليه، وأتضح أن هاتفه مغلق, الامر الذي أثار الريبة، وتكشف المعلومات أنه في نفس الليلة تم خنق المتوفي الشلاحي الى ان فارق الحياة وقام أخوياء الامير بالتجول بالجثة بالسيارة لا يعلمون ما يفعلون وعند قرابة الفجر ذهبوا بالجثة لاحدى المستشفيات الخاصة بالرياض على ان الوفاة طبيعية.

وتشير المعلومات التي كشفتها الاجهزة الامنية السعودية أن القتلة دفعوا للدكتور مبلغ من المال لإخفاء الحقيقة، ووضع سبب الوفاة “سكتة قلبية” وبالفعل تم ذلك، وتم ابلاغ ذويه وجماعته بوفاة الشلاحي وفاة طبيعية وتم دفنه في مقبرة الرياض وتم استقبال المعزين في منزل اخوان المتوفي.

والغريب في التفاصيل التي كشفتها الاجهزة الامنية أن الأمير فيصل بن عبدالرحمن والشاعر تركي الميزاني والاخوياء (القتلة جميعاً) كانوا متواجدين في اول يوم العزاء وكان الخوف واضح عليهم والارتباك.

وفي ثاني يوم للعزاء قبضت قوات أمن الدولة على الدكتور الذي زور تقرير الوفاة في مطار الملك خالد الدولي حيث كان ينوي الهروب خارج البلاد وتم استجوابه وتصديق أقواله، وفي نفس اليوم قامت كتيبة من ( السيف الاجرب ) التابعة للحرس الملكي بالقبض على الامير فيصل بن عبدالرحمن بالثمامة وتم تصوير عملية القبض بمقطع فيديو، وكذلك تم القبض على تركي الميزاني وبقية اخوياء الامير وتم توثيق عملية القبض بمقطع فيديو كذلك

وتلفت المعلومات إلى أنه في اليوم الثالث من العزاء استدعت أمن الدولة شقيق المتوفي الشلاحي وأبلغته ان الوفاة جنائية وليست طبيعية وسوف يتم اخراج الجثة لتشريحها وبالفعل تم ذلك، وتم انتشال الجثة واتضح ان المتوفي توفي بسبب خنقة الى ان فارق الحياة.

وتم إحالة الجميع الى النيابة العامة ومن ثم السجن العام وسوف يصدر بيان بكامل التفاصيل. حسب دائرة التحقيقات السعودية.

أخبار المملكة

المصدر: متابعات

الأحد 25 آب , 2019 02:12
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي