وكأن الأمر بيده.. هادي يتراجع عن طرد الإمارات من اليمن بعد تدخل الملك سلمان.. وحكومته تبحث اليوم المستجدات
وكأن الأمر بيده.. هادي يتراجع عن طرد الإمارات من اليمن بعد تدخل الملك سلمان.. وحكومته تبحث اليوم المستجدات

قلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصدر حكومي يمني قوله إن عبد ربه منصور هادي أوشك على اتخاذ إجراءات صارمة بعد اليوم الأول من الاشتباكات التي شهدتها العاصمة اليمنية المؤقتة، عدن، وانتهت بسيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي على المدينة، وهزيمة القوات الموالية لهادي.

وذكر المصدر أن السعودية تدخلت لدى هادي لثنيه عن تلك الإجراءات، وطلبت منه مهلة لإنهاء الأحداث في عدن، غير أن المهلة انتهت السبت ولم يلتزم الانفصاليون بالانسحاب وتسليم ما تم السيطرة عليه وهذا يحرج السعودية.

وقال المصدر ملمحاً الى وجود سلطة لهادي وكأنه لا يتلقى اوامره من السعودية: “كانت هناك إجراءات سيقوم بها رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي منذ أول يوم من الانقلاب المدعوم من الإمارات، لكن المملكة العربية السعودية تدخلت وطلبت منحها 5 أيام حتى يتم إنهاء الانقلاب، وإعادة الأمور إلى طبيعتها وسحب الميليشيات من كامل المقار الحكومية والمعسكرات التي احتلتها الميليشيات الانقلابية”.

وأضاف: “الإجراءات كانت قاسية ضد الإمارات منها طردها من التحالف العربي ومن اليمن، مع كامل قواتها، وتقديم شكوى رسمية ضدها في مجلس الأمن الدولي لدعمها انقلابا ضد الدولة والعمل على فصل اليمن وتقسيم أراضيه”.

وتابع: “جاء ذلك بعد اجتماع الرئيس اليمني الطارئ مع الملك سلمان، وولي العهد محمد بن سلمان، وطُلب من الرئيس عدم إعلان أي بيان حتى يتم حل الموضوع من قبل الأشقاء”.

وفي العاشر من الشهر الجاري، خاضت قوات المجلس العسكري الجنوبي، المدعومة من الإمارات، اشتباكات عنيفة ضد القوات الموالية لهادي، المدعومة من السعودية، وتمكنت من السيطرة على عدن وإحكام قبضتها على القصر الرئاسي ومعسكرات الجيش اليمني ومقر الحكومة، كما أسفرت الاشتباكات عن مقتل نحو 40 شخصا وجرح 260، حسب الأمم المتحدة.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي أصدر الخميس الماضي بياناً سياسياً، أعلن فيه رسمياً توليه إدارة شؤون المحافظات الجنوبية في اليمن.

وعلى الرغم من ذلك، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في بيان، فجر السبت، بدء انسحاب قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن من المواقع التي سيطرت عليها في عدن.

وأفاد مصدر في السلطة المحلية بمحافظة عدن بأن “الوضع غير مستتب في العاصمة المؤقتة، حيث تنسحب قوات الانتقالي من المقار الحكومية، ثم لا تلبث أن تعاود التمركز فيها”.

وكانت وزارات الخارجية والداخلية والنقل علقت عملها في عدن إثر الأحداث المتصاعدة في المدينة الواقعة جنوبي البلاد.

في غضون ذلك، يعقد مجلس الوزراء اليمني جلسة، مساء الإثنين، في مقر السفارة اليمنية في الرياض، للوقوف على مستجدات الأحداث التي شهدتها عدن، وتنسيق أداء أجهزة الدولة حيالها.

وفي تعميم عاجل جدا صدر عن مكتب رئيس مجلس الوزراء اليمني، السبت، دعا الوزراء جميعا لحضور الاجتماع، وعدم قبول أي عذر للتخلف عن ذلك.

أخبار المملكة

المصدر: متابعات

الإثنين 19 آب , 2019 05:38
تابعنا على
أخبار ذات صلة
هل تقع شركة أرامكو السعودية ضحية السياسات المتهورة لقيادة المملكة؟
الجبير ردا على تلويح ظريف بـ”حرب شاملة”: سنعتبر الهجوم على منشأتي النفط عملا حربيا إن انطلق من إيران
وصلة استحمار جديدة من وزير الداخلية السعودي: المملكة أكثر دول العالم مكافحةً للإرهاب والفكر الضال.. ايُعقل ذلك؟؟
آل الشيخ يدعو السيسي لقتل المتظاهرين في مصر وإبادتهم: “ضع السوط وارفع السيف”
مهلكة تتهاوى حين تفقد حسّها وعقلها.. حوار افتراضي بين ناشط سياسي والنظام السعودي حول اليمن و ايران..والنتيجة!!
"مجتهد" يسرب وثيقة عن "ترفيه" أمير عسير رغم "أجواء التوتر" ويفجر قنبلة: ابن سلمان وجه باستخدام السعوديات الهاربات من عوائلهن وتهيئتهن بمكياج وملابس غير لائقة لهذه المهمة
نظام الإستحمار السعودي لا يمل من الترهات.. خالد بن سلمان يتهم ايران بـ”استغلال المستضعفين لحماية أمنها”..
معاريف: شبكة المصالح الإسرائيلية مع الرياض قائمة رغم الخلاف السياسي
الهدف المقبل رأس تنورة وبقيق بعد الإنتهاء من الإصلاحات.. تفادي الرياض الاعتراف بان خصمها اليمني قادر على تكسير رأسها أوقعها وواشنطن في مشكلة أكبر.. كيف ذلك؟
مسؤول سعودي: أرامكو ستعود لإنتاجها الكامل في نهاية سبتمبر
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي