“البشير” في أول جلسة محاكمة يعترف ويفضح “ابن سلمان وابن زايد” والملايين التي أغدقوها عليه!
“البشير” في أول جلسة محاكمة يعترف ويفضح “ابن سلمان وابن زايد” والملايين التي أغدقوها عليه!

كشف الرئيس السوداني المعزول عمر البشير عن مصدر الأموال التي عثر عليها داخل منزله، خلال أولى جلسات محاكمته التي انطلقت الاثنين، بعد تأجيل في مناسبتين سابقتين.

وقال البشير، في جلسة محاكمته بمعهد العلوم القضائية والقانونية بالعاصمة الخرطوم، إن الرئيس الإماراتي خليفة بن زايد آل نهيان منحه مبلغ مليون دولار في ظرف، مؤكداً أنه لم يصرفه كونه لا يحب تلك الطريقة.

وأشار إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان منحه مبلغ 25 مليون دولار عبر مدير مكتبه طه عثمان، إضافة إلى 65 مليوناً من الملك السعودي الراحل عبدالله بن عبد العزيز، لكنه شدد على أن المبالغ التي وجدت بحوزته "لا علاقة لها بالدولة"، على حد قوله.

ويحاكم البشير، الذي تولى رئاسة السودان في الفترة ما بين عامي 1989 و2019، بتهم تتعلق بالفساد وحيازة نقد أجنبي و"الثراء الحرام"، على خلفية العثور على مبالغ مالية كبيرة في منزله.

وكان رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الفريق الأول عبد الفتاح البرهان، قد أعلن سابقاً العثور على ما قيمته 113 مليون دولار من الأوراق النقدية بثلاث عملات مختلفة في مقر إقامة البشير بالخرطوم.

من جانبه، قال ممثل الدفاع، أحمد إبراهيم الطاهر، في تصريحات إعلامية، إن الجلسة القادمة ستكون السبت المقبل.

ووصل "البشير" صباح الاثنين إلى مقر محاكمته بضاحية "أركويت" شرقي الخرطوم، وسط إجراءات أمنية مشددة، بعد تأجيل جلسات محاكمته مرتين.

وكان من المقرر عقد جلسة محاكمة البشير السبت الماضي، لكنها أجلت لتزامنها مع مراسم توقيع الاتفاق النهائي بخصوص المرحلة الانتقالية بين المجلس العسكري وقوى "إعلان الحرية والتغيير" قائدة الحراك الشعبي.

وفي 31 يوليو الماضي، أجل القضاء السوداني محاكمة البشير للمرة الأولى، لـ"دواعِ أمنية" لم يوضحها آنذاك.

وكانت السلطات العسكرية قد سمحت للبشير بالخروج من مقر اعتقاله في سجن "كوبر" المركزي بالخرطوم، للمشاركة في تشييع والدته.

وعزلت قيادة الجيش، البشير من الرئاسة في 11 أبريل الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي، تنديداً بتردي الأوضاع الاقتصادية وتصاعدت مع مرور الأشهر.

والسبت، وقع المجلس العسكري و"الحرية والتغيير"، بصورة نهائية على وثيقتي "الإعلان الدستوري" و"الإعلان السياسي" بشأن هياكل وتقاسم السلطة في الفترة الانتقالية، وسط أفراح كبيرة عمت الشارع السوداني أملاً بدولة مدنية حديثة.

عربي وإقليمي

المصدر: متابعات

الإثنين 19 آب , 2019 03:26
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
السنن الإلهية والطبيعية تقول انهم لا يمكن ان يستمروا طويلاً.. السيد نصر الله: العائلة المالكة السعودية في مراحلها الأخيرة
الفبركات تعزز الإنفلات الفوضى.. الرئاسة المصرية تعلق على المظاهرات الداعية لتنحي السيسي..
بورصة مصر تغلق على تراجع وخسائر بالمليارات بفعل الاحتجاجات
مطالبات يمنية بقصف الرياض و أبوظبي و دبي و جدّة.. تحالف العدوان الأرعن يرد على اعلان وقف القصف من قِبل حكومة صنعاء ب 66 غارة منذ امس السبت.
طيران مجهول الهوية يقصف موقعا للحشد الشعبي غربي العراق ويلحق أضرارا مادية دون وقوع خسائر بشرية
شاهد وزير خارجية المرتزقة “الحضرمي” يؤدي اليمين الدستورية عبر “تويتر” بعد منع السعودية الوزراء من مقابلة الفار هادي
غارات للطيران الإماراتي تستهدف اجتماع لقيادات حزب الإصلاح في المجمع الحكومي بالجوف وأنباء عن مقتل العكيمي و أبكر.
محمد علي الحوثي يعلن عدم قبول السعودية بمبادرة الرئيس المشاط بعد استهداف التحالف لليمن بـ 39 غارة
السيد الحوثي يحذر السعودية من رفض مبادرته لوقف الهجمات والرياض تنتظر أفعالا.
الكشف عن مخبأ أبو بكر البغدادي الجديد
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي