أمستردام تعلن قبولها الحكم بمسؤوليتها عن مجزرة سربرنيتسا
أمستردام تعلن قبولها الحكم بمسؤوليتها عن مجزرة سربرنيتسا

أعلنت الحكومة الهولندية، الجمعة، قبولها لحكم المحكمة العليا بشأن مسؤوليتها جزئيا عن مجزرة سربرنيتسا.

وقضت المحكمة بتأييد حكم سابق (صدر في منتصف يونيو/حزيران 2017)، بتحميل الدولة جزءاً من المسؤولية عن مقتل 350 مسلماً بوسنياً على أيدي قوات صرب البوسنة خلال حملة الإبادة الجماعية التي شهدتها بلدة سربرنيتسا في عام 1995، وفقا لما أوردته رويترز.

وأوردت حيثيات الحكم أن قوات حفظ السلام الهولندية كان يمكنها السماح للرجال المسلمين بالبقاء في قاعدة "الملاذ الآمن"، وأنها من خلال تسليمهم، قامت بتعريضهم لسوء المعاملة أو الموت على أيدي القوات الصربية.

وكان مئات المسلمين، الذين قتلوا في تلك المجزرة، من بين نحو 8 آلاف شخص قتلوا في عملية وصفتها محكمة العدل الدولية عام 2007 بأنها "إبادة جماعية".

وأعلنت الأمم المتحدة، في أبريل/نيسان 1993، سربرنيتسا "منطقة آمنة" تحت حماية قوات الأمم المتحدة، التي أرسلت كتيبة مكونة من 400 جندي هولندي، وبناء عليه، قام الرجال البوسنيون الذين كانوا يدافعون عن المدينة بتسليم أسلحتهم.

وحينما بدأت القوات الصربية في شهر يوليو/تموز من عام 1995 حملة تطهير عرقي ضد المسلمين البوسنيين في البلدة، لم تحرك الفرقة الهولندية ساكناً لإنقاذ المدنيين وهي التي كانت طلبت منهم تسليم أسلحتهم مقابل ضمان أمن البلدة.

ولما دخلت القوات الصربية البلدة، قتلت كل الذكور الذين تتراوح أعمارهم ما بين 14 و50 عاماً، ودفنتهم في مقابر جماعية، كما سُجّل الكثير من أعمال الاغتصاب بحق النساء المسلمات في البلدة.

دولي

المصدر: رويترز

الجمعة 19 تموز , 2019 05:42
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي