الحرس الثوري يعلن احتجاز سفينة اجنبية محملة بوقود مهرب
الحرس الثوري يعلن احتجاز سفينة اجنبية محملة بوقود مهرب

اعلنت العلاقات العامة التابعة لحرس الثورة الاسلامية، عن احتجاز قطعة بحرية محملة بمليون لتر من الوقود المهرب جنوبي جزيرة "لارك" في مياه الخليج الفارسي؛ مفندة في الوقت نفسه مزاعم وسائل اعلام غربية بشان احتجاز اي قطعة بحرية اخرى من جانب ايران.

وافاد قسم العلاقات العامة التابع للمنطقة البحریة الاولی للحرس الثوری في بیان له، انه فی اطار عمليات الرصد والمتابعة لضبط ومواجهة عمليات التهريب المنظمة، وبعد التأكد من وجود شحنة وقود مهرب على متن سفينة أجنبية، قامت زوارق الدورية التابعة للمنطقة الاولى للحرس الثوري في الخليج الفارسي ومضيق هرمز يوم الاحد الموافق 14 تموز/ يوليو (الجاري)، بعد التنسيق والحصول على الحكم القضائي بمباغتة هذه السفينة المحملة بمليون لتر من الوقود المهرب وتوقيفها فی جنوب جزيرة لارك.

واشار البيان، الى ان السفينة المذكورة بطاقة استيعابية تبلغ ملیونی لتر وقود وبطاقم مؤلف من 12 شخصا اجنبيا، كانت في طريقها لتسليم الوقود المهرب والمستلم من لنشات ايرانية الى سفن اجنبية في أماكن أخرى حيث تمكنت القوات البحرية المتأهبة للحرس الثوري من احباط تلك العملية.

وفي ختام البيان فند الحرس الثوري أي مزاعم لوسائل الاعلام الغربية القائلة بتوقيف سفينة أخرى في الايام الماضية من قبل ايران موضحا بأن ملف السفينة الحاملة للوقود المهرب يمر بمراحله القانونية امام القضاء الايراني.

من جهته، قال وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، إنه لم يطَّلع على أي تقارير عن "أحداث الاختفاء الغامض" لناقلة نفط في الخليج، وذلك عقب بروز تساؤلات في أروقة الاستخبارات الأمريكية عن احتمالية إجبار "الحرس لثوري" ناقلة، قيل إنها إماراتية (في حين نفت أبوظبي ذلك)، على الدخول إلى المياه الإيرانية خلال نهاية الأسبوع.

وقال "ظريف" لموقع "سي إن إن"، اليوم: "لم أطَّلع على أي ملخص حول هذا، ولكني سمعت في الأخبار أنها (الناقلة الإماراتية) طلبت مساعدة وجرت مساعدتها، ولكني لم أحظَ بأي ملخص حول هذا الأمر".

وأضاف: "لدينا 1500 ميل من الشواطئ على الخليج الفارسي، نحن نسيطر على مضيق هرمز، وهذه المياه هي خط الحياة بالنسبة لنا، وعليه فأمنها يعد في غاية الأهمية لإيران، وعلى مر التاريخ وفَّرت إيران الأمن في هذه المياه".

وعن احتمال وقوع حرب بين إيران والولايات المتحدة، ردَّ ظريف قائلاً: "لا يمكننا تجاهل احتمال وقوع كارثة، ولكن علينا جميعاً العمل من أجل منع ذلك، هناك حرب جاريةٌ الآن، هي حرب اقتصادية تستهدف السكان المدنيين في إيران".

وقال مصدر إماراتي، وفقاً لما ذكرته وكالة أنباء الإمارات (وام) الثلاثاء الماضي، إن الناقلة "MT RIAH" ليست مملوكة للإمارات ولم يتم تشغيلها من أبوظبي، ولا تحمل إماراتيَّين ضمن طاقمها، مشيراً إلى أن الناقلة لم تطلق أي نداء استغاثة.

وسبق أن تعرضت أربع سفن، في مايو الماضي، لعمليات تخريبية قبالة إمارة الفجيرة خارج مضيق هرمز، ويتعلق الأمر بناقلتي نفط سعوديتين، وناقلة نفط نرويجية، وسفينة شحن إماراتية.

ووقع الحادث بالمياه الإماراتية، في أجواء من التوتر الشديد تسود المنطقة، بسبب الخلاف بين إيران والولايات المتحدة؛ إثر تشديد العقوبات الأمريكية على طهران.

ولم تتطرق الدول الثلاث المشارِكة في التحقيق بالحادثة -الإمارات والسعودية والنرويج- إلى الجهة التي تعتقد أنها دبرت الهجمات، ولم تذكر أيضاً إيران التي تتهمها الولايات المتحدة بالمسؤولية المباشرة عن الهجمات.

عين على الخليج

المصدر: ارنا

الخميس 18 تموز , 2019 03:47
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
3 لقاءات في شهر واحد.. ماذا وراء مباحثات "ابن علوي" و "ظريف"؟
بحرية الحرس الثوري: وجهنا 6 صفعات شديدة لأميركا في الخليج الفارسي
"وسيم يوسف": استحق الشكر والإشادة من "إسرائيل" وتل أبيب ممتنة للإمارات بعدما حققت لها مالم تكن تتخيله.
"مستشار سياسي" : أمير الكويت يعاني من مضاعفات خطيرة وهذا ما أصابه.. ويحذر الكويتيين من هذا النائب "المنافق".
المتصهينة "فجر السعيد" تبدأ حملة لاستضافة الإسرائيليين على القنوات الكويتية: “يا هلا وسهلا”
لم يحمل أي رسائل.. مدير مكتب روحاني يكشف تفاصيل زيارة “بن علوي” لإيران وسببها
هل انتهى شهر العسل بين أبوظبي والرياض؟.. الأزمة الاقتصادية في دبي تتفاقم والسعودية زادت وضع الإمارة سوءاً
توقعات منتدى الخليج لـ 2020.. أحداث كبيرة في سلطنة عمان والإمارات والكويت وهذا مصير أزمة الخليج
وزير التجارة والصناعة بـسلطنة عمان يصدم العُمانيين بقرار عن ضريبة القيمة المضافة وغضب واسع!
لا تستغربوا إذا قيل أن من حكم الصين كان شخبوط الأول فالإسكندر الأكبر كان يسك العملة في "الإمارات العظمى" بحسب باحث تاريخ إماراتي.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي