ايران لن تذعن للعقوبات.." دينيس روس": لا بُدّ من إبرام اتفاقٍ بين واشنطن وطهران.
ايران لن تذعن للعقوبات.." دينيس روس": لا بُدّ من إبرام اتفاقٍ بين واشنطن وطهران.

قال دنيس روس، المبعوث الأمريكيّ السابق لمنطقة الشرق الأوسط إنّ إيران تفضّل تصعيد الضغوط التي تمارسها على واشنطن، وطالما لا يخشى المرشد الأعلى من أنْ تتخذ أمريكا خطوات عسكرية أوْ أنْ تؤدي الضغوط الاقتصادية إلى تعريض السلام المحلي للخطر، فمن غير المرجح أنْ يقبل بأي اتفاق في أي وقت قريب، مُشيرًا إلى أنّه وللمفارقة، يعني ذلك أنّ احتمال اندلاع صراع لا يرغب به أي من الطرفين فعليًا لا يزال مرتفعًا، بما يكفي ليحضّ الأوروبيين على بذل كلّ ما في وسعهم لإقناع كل جانب بتهدئة الوضع والتوصّل إلى تفاهم جديد، بحسب تعبيره.

وتابع الدبلوماسيّ اليهوديّ-الأمريكيّ تحليله، الذي نشره على موقع معهد دراسات الشرق الأدنى، أنّ إيران تتحدّى الاتفاق النوويّ متخطيةً حدود اليورانيوم منخفض التخصيب المتفق عليها والبالغة 300 كيلوغرام حيث أصبحت تخصّب اليوم بنسبة تتجاوز 3.67 في المائة المسموح بها بموجب شروط الاتفاق. وبالتالي، يجب ألّا يفاجئ المرء إذا بدأت باستخدام أجهزة الطرد المركزي المتقدمة الخاصة بها، أوْ باشرت بتشغيل أكثر من 5061 جهاز طرد مركزي أقدم يُسمح لها بتخصيبها، وصحيح أنّ إيران لا تتسارع في إنتاج مواد صالحة للاستخدام في الأسلحة النووية، ولكنها من دون شكّ تُقلّص الوقت الذي ستحتاج إليه من أجل التمتع بقدرة اختراق العتبة النووية، كما أكّد.

ومضى قائلاً: تردّ إيران الآن على سياسة “الضغط الأقصى” التي تنتهجها إدارة ترامب من خلال ممارسة ضغوط قصوى على الرئيس الأمريكيّ نفسه، ويُعتبر تقليص الوقت للوصول إلى قدرة اختراق العتبة النووية، والتشديد على عدم قدرة إدارة ترامب على منعها، إحدى الوسائل المتبعة من قبل إيران لزيادة الضغوط، كما ترفع طهران عتبة أعمالها التهديدية في المنطقة، إذ يتم استهداف المطارات المدنية وخطوط أنابيب النفط ومحطات ضخ النفط السعودية كل بضعة أيام من قبل الحوثيين انطلاقًا من اليمن بواسطة طائرات بدون طيار وصواريخ مزوّدة من إيران، كما تمّ ضرب قواعد في العراق تتواجد فيها قوات أمريكية بصواريخ أطلقتها ميليشيات تابعةٍ لإيران، و”أخبرني ضباط أمن إسرائيليون أنّ حركة “الجهاد الإسلاميّ” المدعومة من إيران، تحاول جاهدة إثارة صراع مع إسرائيل في غزة؛ وبالطبع، أسقط الإيرانيون طائرة أمريكية بدون طيار.

وقبل أسبوع من قرار البيت الأبيض بشأن الإعفاءات، أضاف، أبلغت وزارة الخارجية الأمريكية الدول المعنية باستمرار الإعفاءات، وجراء إبطال الإعفاءات، اعتبر الإيرانيون أنّ عليهم أن يُظهروا لترامب وللأوروبيين ولأصدقاء واشنطن بالمنطقة بأنّه بإمكانهم أيضًا فرض ثمن، وأنّهم لن يذعنوا ببساطة للضغوط الأمريكية، وللتدليل على ذلك تصريحات المرشد الأعلى بعدم استعداد طهران للعودة إلى طاولة المفاوضات، قال روس.

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا، أضاف روس، هل سينجح الأوروبيون في لعب دور الوسيط بين الإيرانيين وترامب؟ قد يبدأ الأوروبيون بالتوسط في تفاهم يعود بموجبه الإيرانيون إلى الامتثال لشروط الاتفاق النووي ويساهمون في تهدئة الوضع في المنطقة مقابل إعادة إدارة ترامب الإعفاءات التي أبطلتها في نيسان (أبريل).

لكنّ، ساق روس، إدارة ترامب لا تملك جوابًا فعليًا للضغوط القصوى الإيرانية، ومن الواضح أنّها لا ترغب في الصراع، وقد يكون ذلك كافيًا لإقناع ترامب بقبول مثل هذا التفاهم، ويتمثل معيار ترامب الوحيد والفعليّ في تقديم أداء أفضل من باراك أوباما، وهذا يعني على الأرجح تمديد أحكام “النفاذ الموقوت” (“بنود الغروب”) على القيود المفروضة على أنشطة التخصيب الإيرانية لمدة إضافية تتراوح بين 10 و15 عاماً لغاية 2040 أو 2045، غير أنّ الإيرانيين لن يقدّموا مثل هذا التنازل من دون مقابل، وقد يطالبون ليس فقط بإنهاء العقوبات المفروضة على الحدّ من النشاط النووي الإيراني، بل بمجموعة أوسع من العقوبات أيضًا، أكّد روس، مُضيفًا أنّه من المُستبعد وجود أيّ صفقةٍ كبيرةٍ، يمكنها بشكل سحري تخطي كافة الخلافات الأمريكية-الإيرانية.

غير أنّه، أوضح روس، لا بدّ من التوصل إلى تسويةٍ واقعيّةٍ وقابلةٍ للتحقيق. وقد توافق إيران على تمديد أحكام “النفاذ الموقوت” لمدة تتراوح بين 10 و 15 عاماً، وكذلك على الحدّ من استخدام القذائف والصواريخ والبنية التحتية العسكرية في سوريّة ولبنان، مقلّصةً بذلك من احتمال اندلاع حرب إقليمية أوسع نطاقًا بين إسرائيل وإيران.

واختتم روس:”في المقابل، قد ترفع واشنطن العقوبات النووية وتستحدث آلية ذات أغراض محددة تسمح للشركات الأمريكيّة والدوليّة بممارسة أعمالٍ تجاريّةٍ في إيران طالما تلتزم طهران بمجموعة صارمة من القواعد، صحيح أنّ هذه الآلية لن تمنح كلّ جانبٍ جلّ ما يرغب به، لكن نتائجها للجانبين ستكون أفضل من المأزق الحاليّ”.

دولي

المصدر: معهد دراسات الشرق الأدنى

الأربعاء 17 تموز , 2019 04:21
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
براين هوك يهدد بانهيار اقتصاد إيران إن لم تتفاوض"جدّياً" مع واشنطن
منظمة حقوقية تكشف أعداداً صادمة لضحايا الحرب على اليمن
سنرد بشكل حاسم على تهديد مصالحنا.. وزير الحرب الأمريكي يهدد إيران
اختلس مليوني دولار مخصصة لجمعيات خيرية.. حكم قضائي بتغريم "المختلس" ترامب وفتح ملفاته الضريبية.
لافروف يؤكد ضرورة تحرير إدلب بالكامل من الإرهابيين واستعادة سيطرة الحكومة السورية عليها
برايان هوك: الحوثيون لا يتبعون إيران وقراراتهم مستقلة تماماً عن رغبات طهران
أحلام واشنطن بالإطاحة بنظام مادورو الفنزويلي تتلاشى.. الصين وروسيا ترسّخان وجودهما الإقتصادي والعسكري.
تسريب الآلاف من الوثائق الحكومية الحساسة يزلزل الولايات المتحدة الأمريكية
الديموقراطيون يتبنون تهمتي عرقلة عمل الكونغرس وإساءة استخدام السلطة ضد ترامب في إطار السعي الى عزله.
كي يُظهروه كإرهابيّ وليس كإنسانٍ أُهين فانتصر لكرامته..تقرير أمريكي يزعم أن الضابط السعودي محمد الشمراني انضم لتنظيم القاعدة قبل 3 أيام من تنفيذ الهجوم.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي