قطر تحذر من “الانظمة الطفولية” وتعلن انها لم تُدع لحضور القمتين الخليجية والعربية في السعودية
قطر تحذر من “الانظمة الطفولية” وتعلن انها لم تُدع لحضور القمتين الخليجية والعربية في السعودية

أعربت لولوة الخاطر، المتحدثة باسم الخارجية القطرية عن استغرابها من الاتهامات التي وجهها وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير، لدولة قطر، معتبرة أنها “مفصلة للاستهلاك الإعلامي ولا تستحق الرد”.

وأشارت المسؤولة القطرية إلى ما اعتبرتها مفارقة مؤسفة في تصريحات “الجبير”، حيث بدأ حديثه بضرورة لمّ الشمل وتوحيد الرؤى والصف العربي والخليجي، ثم هاجم دولة قطر، متسائلة: “كيف يستقيم الأمران؟”.

وأوضحت أن “الجبير نسي أو تناسى أن السياسات التي تمارسها الدول الأربع التي تفرض حصاراً على دولة قطر منذ أكثر من سنتين هي السياسات التي مزقت الشمل الخليجي، وأحدثت شرخاً في العمل العربي والخليجي المُشترك، وهي التي تمارس ضغوطاً لا على دولة قطر فقط بل على عدد من الدول العربية”.

ومن جانبه قال وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري، سلطان بن سعد المريخي، مساء امس الأحد، رداً على تصريحات الجبير : ” هذه أسطوانة مشروخة ترددها السعودية منذ بداية الأزمة الخليجية وتكررها دائما في كل المنابر والمنتديات الدولية، ونحن نسمع تلك الاتهامات التي تفتقد لأي إثبات لتلك الادعاءات التي يطلقها الجبير وزمرته”.

وأضاف أن “كل ما يقوله الجبير مردود عليه وننتظر منهم منذ فترة طويلة أن يقدموا لنا إثباتات حول ما يدعيه الجبير وغيره دون جدوى”.

وبخصوص القمتين الخليجية والعربية الطارئتين المزمع عقدهما في مكة يوم 30 مايو/أيار الجاري، قال “المريخي”: “لم نتلق حتى الآن أي دعوة رسمية ويبقى لكل حادث حديث”.

واضاف يقول : إن بلاده لم تتلق، حتى الآن، دعوة رسمية لحضور القمتين الخليجية والعربية الطارئتين، واللتين دعت إليهما المملكة العربية السعودية لبحث التطورات الأخيرة في المنطقة، مضيفا أن الدوحة تدرس المشاركة في القمة الإسلامية المزمعة في مكة، بعد وصول الدعوة إليها.

وفي تصريحات صحفية بالدوحة، قال الوزير القطري، متحدثاً عن القمة الإسلامية: “وصلتنا دعوة من الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي وندرس المشاركة في القمة”.

وتعليقا على التصعيد بين واشنطن وطهران، أشار الوزير القطري إلى أن “الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال إنه لا يريد الحرب، ولا أعتقد أن إيران تريد الحرب أو عدم استقرار المنطقة، وأعتقد أنه إذا ابتعدنا عن الأنظمة الطفولية في المنطقة يمكن أن تحل الأمور”.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز قد دعا، مساء امس الاول السبت، قادة دول مجلس التعاون الخليجي، وقادة الدول العربية، لعقد قمتين خليجية وعربية طارئة في مكة المكرمة يوم الخميس 30 مايو/أيار الجاري لبحث “الهجمات” على محطتي ضخ نفطية بالمملكة، والهجوم على السفن التجارية في المياه الإقليمية للإمارات.

وايضاً كان الجبير قد قال، في تصريحات، امس الاول السبت ، إن “قطر دولة من مجلس التعاون الخليجي، لكنها أساءت لدول المجلس”.

عين على الخليج

المصدر: متابعات

الإثنين 20 أيار , 2019 01:33
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي