"مستشار سياسي": "الجبير" يربط التخلص من إيران والحوثيين وحزب الله بالقضاء على قطر..و“الدويلة” ساخراً: “نسأل الله أن لا يطلب ترامب حضور القمة الاسلامية ومعه ايفانكا..
"مستشار سياسي": "الجبير" يربط التخلص من إيران والحوثيين وحزب الله بالقضاء على قطر..و“الدويلة” ساخراً: “نسأل الله أن لا يطلب ترامب حضور القمة الاسلامية ومعه ايفانكا..

علق مستشار سياسي على حسابه بتويتر على القمة التي تنوي السعودية عقدها في الثلاثين من الشهر الجاري للتحشيد للحرب ضد ايران مؤكداً عدم حضور قطر.

و قال المستشار في سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر أن السعوديه دعت الى قمه تصعيديه هدفها ضرب إيران...بعمليه تشترك بها أكثر من دوله عربيه...لن يتواجد فيها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد قطعا..تأكيد ...أمير قطر لن يأتي للقمه التي دعى لها سلمان.

وعن زيارة الأردن غداً للكويت حيث يتواجد الأمير تميم قال المستشار أن الاردن يشهد دور محوري يتنافس عليه كل من قطر ودول الحصار لجذبه الى جانبه ...الأيام القادمه ستحدد ...مع من سيكون..وقطر تحاول شلعه شلع منهم.

و أوضح المستشار ان التصعيد لا ينال ايران فحسب بل يتناول قطر أيضا قائلاً: التصعيد السعودي تجاه قطر بدأ يأخذ جوانب سياسيه وعسكريه والجبير تم تكليفه لتجهيز المجتمع الدولي للتعامل معه لافتاً الى أن سبب هجوم عادل الجبير الكلامي على قطر هو رفض قطر الحرب التي يروج لها ابن سلمان لضرب إيران.. جملة وتفصيلا...مما دعاه الى إتهام قطر بدعم الإرهاب ولمده تتجاوز العشرين عام...ليوحي إذا لم يتم التخلص من قطر فلن يتم التخلص من إيران والحوثيين وحزب الله.

و اضاف أن الهدف من القمه العربيه هو إيجاد إجماع عربي لضرب إيران ...لكي تقوم أمريكا من بعدها ..حسب توقع الحكومه السعوديه بالتدخل ...لتجاوز المعارضه الروسيه والصينيه...بعد فك الكابح القطري.

و بحسب ما يملك من معلومات لقربه من المطابخ السياسية واصحاب النفوذ قال المستشار أنه خلال العشرة أيام التي تفصلنا عن قمة الرياض الخليجيه والعربية سنشهد عمليات في اكثر من مكان من دول الخليج...الهدف منها إنجاح وإفشال القمة ...إنجاح وإفشال الضربة ...و أطراف تورط أطراف.

و تساءل احد متابعي المستشار عن مدى صحة التحليل الذي يقول بأن الطبول تقرع في إيران والمستهدف الحقيقي هي تركيا؟! ليجيب المستشار قائلاً : هو كالرأي الصيني الذي يقول فرضت أمريكا حصار على النفط الإيراني لإيذاء الصين لأنها المشتري الأول له..أي عملية هزازة في داخل تركيا تجعل أردوغان يضطر لسحب جيشه من قطر ..تنفع السعوديه وأمريكا" .. 

و في سياق الحدث الذي يطغى على وسائل الاعلام الخليجية تمنّى السياسي الكويتي المعروف والبرلماني السابق ناصر الدويلة، أن لا يطلب الرئيس الأمريكي دونالدترامب وابنته “إيفانكا” الحضور للقمة التي دعا لعقدها العاهل السعودي الملك سلمان في الثلاثين من مايو/أيار الجاري.

وغرّد “الدويلة” على حسابه بتويتر قائلاً: “ثلاث قمم في مكة خلال عشرة أيام وللأسف تجاربنا مع القمم السابقة انها لا تأتي بخير فهل هذه القمم ستغير ما سبق للأحسن أم تكون قاصمة الظهر فلا يقوم للخليج ولا للعرب ولا للمسلمين بعدها راية. نسأل الله أن لا يطلب ترامب حضور القمة الاسلامية ولا تحضر معه ايفانكا ترى ما بقى مع عربنا شيء”.

وبحسب "كونا" يصل إلى الكويت غداً الاثنين، ملك الأردن عبدالله الثاني برفقة وفد دبلوماسي في زيارة وصفتها وكالة الأنباء الكويتية بـ الأخوية.

ونقول الوكالة الكويتية أن سبب زيارة ملك الأردن والوفد المرافق له، إلى الكويت غداً هو  ليُقدم التهاني للشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وذلك بمناسبة شهر رمضان المبارك رغم ان هذا يمكن ان يحدث من خلال اتصال هاتفي سيما و قد اصبحنا في منتصف الشعر الكريم ولا يستدعي هذا الأمر زيارة رسمية ووفداً مرافقا إلا اذا كانت الوكالة الكويتية تعتبر منابعيها من اصحاب الرؤوس الخاوية سينا و ان المنطقة تشهد تصعيداً للحرب و زيارة كهذه وللسبب الذي ذكرته كونا سيكون محط سخرية و تهكم  خاصة و أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، يقوم حاليا بزيارة مماثلة إلى دولة الكويت.

وتأتي زيارة أمير قطر للكويت بعد أيام من دعوة أمير الكويت جيشه لاتخاذ اليقظة والحذر والجهوزية للحفاظ على الوطن وتجنيبه من كل خطر، التصدي بكل حزم لك من يتربص به شرًا.

وتشهد منطقة الخليج توترات وحشد أمريكي يشبه بشكل كبير الأوضاع التي سبقت غزو العراق، بسبب ما تقول إنه تهديدات إيرانية لمصالحها في المنطقة.

ونقلت صحيفة غارديان البريطانية عن مصادر خاصة قولها إن طهران طلبت من حلفائها في الشرق الأوسط "الحشد الشعبي العراقي" بالاستعداد للحرب.

واستهدف الحوثيون منشأتي نفط سعوديتان قرب الرياض قبل أيام بطائرات مُسيرة انتحارية، فيما تعرضت أربع سفن تجارية لهجمات قبالة إمارة الفجيرة بدولة الإمارات.

و كشف الضابط في جهاز الأمن الإماراتي وصاحب حساب “بدون ظل”، عن وقوف الأمن الاماراتي وراء التفجيرات قائلاً: جهازنا الامني ، خلف تفجيرات ميناء الفجيرةومن قام بالامر هم خبراء المتفجرات لدينا والشيخ محمد بن راشد حفظه الله ، كان رافضا للامر ، وتم تهديده ان لم يوافق على المخطط سيكون ميناء جبل علي هو الهدف الثاني"

اي ان الإمارات و ابوظبي على وجه الخصوص تعمل ما بوسعها لاشعال اتون الحرب في منطقة الخليج الفارسي ضد ايران عملاً بما يمليه عليها حليفها الاسرائيلي الذي يضع كل ثقله السياشي خلف هذه المؤامرة التي لن يستفيد منها إلا الكيان الصهيوني بالمحصلة النهائية.

عين على الخليج

المصدر: الواقع السعودي

الإثنين 20 أيار , 2019 02:46
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي