كاتب مصري: السعودية تحاصر قطر وتشكك بالكويت وتطعن في سلطنة عُمان ثم تدعي أنها تحشد الخليج لمواجهة إيران
كاتب مصري: السعودية تحاصر قطر وتشكك بالكويت وتطعن في سلطنة عُمان ثم تدعي أنها تحشد الخليج لمواجهة إيران

هاجم الكاتب المصري المعروف جمال سلطان، السياسة السعودية الجديدة التي تسببت في فرط عقد دول مجلس التعاون وأشعلت المنطقة نارا في طريقها لحرق الجميع إن لم يتم تدارك الأمر سريعا وبحكمة.

وقال “سلطان” في تغريدة له على حسابه الرسمي بتويتر مستنكرا السياسة السعودية: “تحاصر قطر جارتك وتشكك في الكويت سندك، وتطعن في عمان خاصرتك، ثم تقول أنك تحشد الخليجالعربي لمواجهة خطر إيران.”

وتابع موضحا:”الخطر الأكبر عليك من داخلك أو داخل تحالفك الصغير، وإنما يؤتى الحذر من مأمنه.. عن السعودية أتحدث”

وكانت صحيفة “الأخبار” اللبنانية نشرت العام الماضي ما وصفتها ببرقيات سرية صادرة عن سفارتي الإمارات والأردن في بيروت، تكشف النقاب عن الأدوار التي يمارسها سفيرا هذين البلدين في لبنان، وتشير إحداها إلى أن ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد يعمل على تفكيك السعودية.

وتشير الصحيفة إلى أن البرقيات تتحدث عن الفترة التي سبقت إعلان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته من رئاسة الحكومة يوم 4 نوفمبر 2017 في كلمة متلفزة من الرياض، وذلك قبل أن يتراجع عنها لدى عودته إلى بلاده.

وتشير برقية مسربة صادرة يوم 20 سبتمبر 2017 صادرة عن السفير الأردني نبيل مصاروة إلى ما قالت إنه محضر لقاء جمعه بالسفير الكويتي عبد العال القناعي، ونقل عنه “أن السعودية خسرت في كل مكان وخاصة في لبنان.. وتعكس زيارة سفيرها السابق في بيروت ثامر السبهان واجتماعه مع قوى 14 آذار تخبط سياسة المملكة، ولن ينتج منها إلا توتر إعلامي فقط، وهي ليست سوى محاولة من السعودية لإثبات وجودها في لبنان”.

كما ينقل مصاروة عن السفير الكويتي -بحسب البرقية- أن “ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد يعمل على تفكيك المملكة العربية السعودية”، وأن إشادة إمام الحرم المكي عبد الرحمن السديس بالملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأميركي دونالد ترمب غير مسبوق في تاريخ إمامة الحرم الشريف، وذلك لتدخله في الشؤون السياسية، وهذا ما سيفقده المصداقية الدينية لدى المسلمين في الداخل والخارج”.

كما أشارت الصحيفة اللبنانية إلى أن سفير الكويت قال -بحسب البرقية- “إن استقبال السعودية أحد شيوخ آل ثاني المقيم في السعودية منذ فترة طويلة، حيث اكتشف وجوده بمحض الصدفة من قبل السلطات السعودية نتيجة تقدمه ببلاغ بفقدانه بعض الإبل من مزرعته المقيم بها، حيث تم استدعاؤه للقاء الملك سلمان واكتشفوا أنه ليس بالمستوى الذي يمكن الاعتماد عليه، لذلك اتجهوا إلى ابن أحد الشيوخ الآخرين الذي يمت بصلة إلى الشيخ سحيم للقيام بدعمه والترويج له لأحقيته بقيادة بلاده”.

عربي وإقليمي

المصدر: متابعات تويتر

الإثنين 20 أيار , 2019 12:55
تابعنا على
أخبار ذات صلة
ماذا خسرت السعودية والكيان الصهيوني من اسقاط ايران لطائرة التجسس الأمريكية؟؟
العراق ينفي انطلاق طائرات مسيرة استهدفت السعودية من أراضيه
أزمة قد تتفجر على أكثر من صعيد.. حاكم دبي يناشد الملك عبد الله الثاني التدخل لإعادة ولديه
بقيادة السعودية ومشاركة مصر والبحرين والإمارات وسلطنة عُمان.. مبادرة سلام عربية جديدة للتطبيع العلني والتحالف مع العدو الصهيوني.
المتصهين سفيان السامرائي يستنفر دفاعا عن أولاد عمه بتل أبيب: لا يوجد بعد اليوم قضية فلسطين.. كفى متاجرة
نشرتها السعودية وقطر عبر ثلاثة مراكز.. محلل سياسي مصري: الوهابية في بلادنا هي أصل الشرور.
على خلفية المشاركة الاردنية في ورشة البحرين.. مذكرة نيابية تطالب بحجب الثقة عن حكومة الرزاز
السفيرة الأمريكية في لبنان جن جنونها من مقاطعة بيروت لـ”مؤتمر البحرين”: المليارات الـ6 عربون التوطين‎!
توسط ابن زايد في السابق لإطلاق سراحه.. مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في اثيوبيا واعتقال آخرين.
المساعدات الفاسدة لليمنيين للقضاء علی الجوع أم الجياع..؟
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي