العمل السعودية تعوض القطاع الخاص عن أجور أيام غسيل الكلى للموظفين
العمل السعودية تعوض القطاع الخاص عن أجور أيام غسيل الكلى للموظفين

أصدرت وزارة العمل السعودية، الخميس، قرارا بدفع تعويض نقدي للشركات الخاصة عن الأيام التي يتغيب فيها موظفوها السعوديون المصابون بالفشل الكلوي، لإجراء جلسات الغسيل المعروفة، في مبادرة إنسانية تستهدف دعم هذه الشريحة من المرضى.

وقال صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) التابع للوزارة، إنه أطلق برنامج "دعم أجر أيام غسيل الكلى"، وتعويض المنشآت عن أجور الأيام التي يحتاجها الموظف للغسيل، مع أحقية الموظف في الاستفادة من الدعم، وإن كان مدعومًا ضمن برامج أخرى.

ونشر الصندوق الحكومي على موقعه الإلكتروني ضوابط المبادرة الجديدة التي تتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للكلى، وتضمنت أن يكون طلب الدعم يخص موظفًا سعودي الجنسية ومسجلًا لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، وممّن يقومون بغسيل كلوي.

وتضمنت الضوابط أن يكون للموظف رقم عضوية لدى المركز السعودي لزراعة الأعضاء (SCOT)، وأن تقوم المنشأة بدفع الأجر من دون خصم أيام غياب المرشح لقيامه بغسيل كلوي، وتقدم فاتورة الصرف الشهرية مع الوثائق التي يطلبها الصندوق.

وتشمل آلية الدعم النقدي التي يقدمها البرنامج تحمّل الصندوق أجر أيام الإجازة التي يأخذها الموظف ليُجري غسيلًا كلويًا خلال مدة عمله في القطاع الخاص وحتى يتركه، بحيث يتم تعويض المنشأة عن أيام العمل التي يتغيب فيها الموظف للقيام بالغسيل الكلوي، على ألا يزيد التعويض عن معدل ثلاثة أيام عمل أسبوعيًا خلال الشهر الواحد.

وسيتم حساب الأجر الشهري بناء على الأجر المسجل لدى التأمينات الاجتماعية، فيما سيكون الحد الأقصى للأجر الذي سيقوم الصندوق بقبوله لحساب التعويض هو ثمانية آلاف ريال، حتى لمن كان أجره أعلى من ذلك، من دون وجود حد أدنى لراتب المستفيد، على أن يقوم "هدف" بدفع التعويض في نهاية كل شهر ميلادي.

ويقول المشرفون على صندوق "هدف" إن برنامج "دعم أجر أيام غسيل الكلى" يهدف إلى تحفيز منشآت القطاع الخاص على توظيف مرضى الفشل الكلوي من السعوديين والسعوديات، واستمرارهم في العمل، بما يضمن لهم تحقيق الاستقرار الوظيفي.

ويوجد في المملكة أكثر من 17 ألف مريض بالفشل الكلوي، بنسبة زيادة سنوية وصلت أحياناً إلى 9%، منهم 15.600 مريض يعالجون بالغسيل الدموي، و1500 مريض بالغسيل البريتوني، وتشكل نسبة الإصابة بأمراض الكلى المزمنة بين 6-8% من عدد السكان، بينما تقدر نسبة الإصابة به عالمياً بـ 14.2%، أي ما يتجاوز 600 مليون نسمة.

وتستقبل برامج وزارة الصحة الخاصة بالغسيل الكلوي أكثر من 10 آلاف مريض، بما يمثل أكثر من ثلثي المرضى، ويتوافر في المملكة حوالى 143 مركز غسيل كلوي، وأكثر من 3400 جهاز غسيل كلوي، ومن المتوقع زيادة المراكز لتصبح 167 مركزاً تعمل وفق المعايير العالمية.

يذكر أن المملكة تصدرت دول العالم في عدد المصابين ببعض الأمراض المزمنة مثل السكري والسمنة وأمراض القلب والشرايين والسرطان وأمراض الجهاز الهضمي، وغالبيتها نتيجة سلوكيات غذائية خاطئة، بلغت نسبة الوفيات الناتجة من تلك الأمراض في المملكة وحدها 71% من إجمالي الوفيات، إضافة إلى ما تحدثه من إعاقات.

محليات
الخميس 14 آذار , 2019 03:52
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي