"خذوا ما تشاءون لكن لا تفضحوا السعودية".. إعلامي إسرائيلي يكشف تفاصيل حوار سري بين السفيرة ريما بنت بندر وترامب
"خذوا ما تشاءون لكن لا تفضحوا السعودية".. إعلامي إسرائيلي يكشف تفاصيل حوار سري بين السفيرة ريما بنت بندر وترامب

نشر الباحث والإعلامي الإسرائيلي المثير للجدل إيدي كوهين، تفاصيل ما قال إنه حوار سري دار بين السفيرة السعودية الجديدة في واشنطن ريما بنت بندر بن سلطان، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وزعم “كوهين” في تغريدة له أن السفيرة السعودية  في واشنطن ريما بنت بندر بن سلطان أبلغت ترامب حرفياً “خذوا ما تشاءون ولكن لا تفضحون المملكة العربية السعودية.”

وتابع ناقلا نص حديث الأميرة ريما حسب زعمه:” ولا تتحدثوا عن ما أخذتم واجعلوا العلاقات بيننا وبين الصهاينة في إسرائيل  سرية.”

وشكك النشطاء برواية كوهين واتهموه بنشر أخبار كاذبة لإثارة البلبلة والرأي العام.

بينما ذهب آخرون لتصديق رواية الإعلامي الإسرائيلي، مشيرا إلى أن ما يظهره النظام السعودي تجاه إسرائيل وانقلابه على القضية الفلسطينية يجعل أي شيء غير مستبعد من ولي العهد المتهور.

يشار إلى أن إيدي كوهين دائما ما يتعمد عبر تغريداته إثارة الجدل، بنشر معلومات مثيرة تخص الشأن العربي دون الاستناد لأي مصادر والاعتماد على خداع المتابع بزعم علاقته القوية بأجهزة الأمن الإسرائيلية.

ويهدف الأكاديمي الإسرائيلي دائما لاستفزاز العرب والمسلمين بتغريداته، التي يدس بها أنفه في الشأن العربي وتفاصيله بتبجح.

أخبار المملكة
الأحد 10 آذار , 2019 04:52
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي