أربع سيناريوهات محتملة.. الباحث السعودي "محمد الأحمد": هذه تداعيات تحقيقات مولر عن علاقة ترامب مع روسيا على منطقتنا والخليج تحديدًا.
أربع سيناريوهات محتملة.. الباحث السعودي "محمد الأحمد": هذه تداعيات تحقيقات مولر عن علاقة ترامب مع روسيا على منطقتنا والخليج تحديدًا.

تحدث الباحث السعودي محمد الأحمد في سلسلة تغريدات على حسابعه الرسمي بتويتر عن  تداعيات تحقيقات مولر عن علاقة ترامب مع روسيا على منطقتنا والخليج تحديدًا قائلاً: ذكرنا سابقًا أن ترامب شخصًا نرجسيًا وفاسدًا، ويضع مصلحته الشخصية فوق مصلحة أمريكا، وقد نجح في الاستحواذ على الدفاع، والخارجية، والأمن القومي، ونزع عنها صفة المؤسساتية، مما سيجعل التحقيق ذو تأثير هائل على أمريكا نفسها، إذا تبيّن أن فيه ما يدينه، أو يدعوه للقلق منه.

وبهذا الاعتبار، فإن تأثير التحقيق على منطقتنا يعتمد على عدة عوامل: •نتائج التحقيقات ومدى إدانتها لترامب، ودور السعودية والإمارات. •طريقة تعامل ترامب معها، سواءً قبل أو بعد تسليم النتائج. •حماس الكونغرس لملاحقة ترامب. •نتائج التحقيقات الأخرى الموازية لتحقيق روسيا.

ومن خلال تأمّل هذه العوامل، يمكن رسم الاحتمالات المتوقعة لآثار هذه التحقيقات على المنطقة وحكامها وشعوبها. كما يمكن جمع هذه الاحتمالات في أربعة سيناريوهات.

السيناريو الأول: أن يترجح لدى ترامب أن التحقيقات لن تدينه، ويبقى قويًا أمام الأغلبية الديمقراطية في الكونغرس، وتبقى علاقته القوية مع ابن سلمان وابن زايد، وبذلك لا تترك هذه التحقيقات أثرًا يُذكر على المنطقة والخليج.

السيناريو الثاني: أن يدين التحقيق ترامب، ويُعزل دون مقاومة ولا مضاعفات، ومع عزله تظهر كل فضائحه مع السعودية والإمارات، فيضطر من يخلفه أن يضغط لإيقاف حرب اليمن، وإلغاء حصار قطر، بل ربما الضغط على العائلة الحاكمة للتخلص من ابن سلمان، ووضع بديل له مع كل ما يترتب على ذلك.

السيناريو الثالث: أن يدين التحقيق ترامب، لكنه يقاوم العزل بتحريك قواعده بشعبوية تؤدي لانقسام في أمريكا، مما يجعلها مشغولة جدًا بنفسها، وعندها ينحسر نفوذها، فيضيع حكّام المنطقة، ويعود التيار الجهادي قويًا، وربما تنهار بعض حكومات المنطقة، خاصة من كانت في صدام مع شعبها.

السيناريو الرابع: أن يستبق ترامب التحقيقات لأنه يدرك أنه لن يفلت من العزل، ولا المحاكمة بالخيانة بعد العزل، فتدفعه نرجسيته لحل جذري، وهو توريط أمريكا كلها في حرب كبيرة قبل نتائج التحقيق، فتضطر أمريكا أن تقف خلفه، وتجمد كل التحقيقات، وتعتمد نتائج هذا السيناريو على تداعيات الحرب.

والحرب التي يُعدّ لها ترامب هي حرب مع إيران، حيث غيّر وزيري الخارجية والدفاع، ورئيسي مجلس الأمن القومي، ورئيس موظفي البيت الأبيض، فصار يستطيع شن الحرب بموافقة هذه المؤسسات. والحرب مع إيران ستطول بسبب تجذر إيران في المنطقة، وهذا ما يريده ترامب بالضبط، لأن الحرب الخاطفة لن تنفعه.

ولا يستطيع ترامب شن حرب على إيران بإعلان حرب رسمي، لأنه يتطلب إقرار الكونغرس، وعلى الأرجح سيُطلقها بحيلة تبدأ باستفزاز إيران بضربة صغيرة لأي مبرر، ثم ترد إيران على المصالح الأمريكية في المنطقة، وعندها لن يُلام ترامب داخليًا على شن حرب شاملة على إيران، ثم تطول الحرب وهذا ما يريده.

ولو حصل مثل هذا السيناريو فكيف ستسير مجريات الحرب؟ وكيف سترد إيران؟ وهل سيكون لدول المنطقة دور؟ أم ستكون مجرد ميدان للقتال وهدف سهل لإيران؟ الجواب على هذا السؤال يستدعي معرفة توزيع القوى البشرية المحسوبة على إيران، والسلاح الإيراني وخاصة الصواريخ.

ربما تنطلق الحرب بتنسيق ترامب مع إسرائيل لضرب المفاعل النووي الإيراني، فترد إيران على إسرائيل، فيكون هذا الرد مبررًا لأمريكا للدفاع عن إسرائيل بأي ثمن. ولو وصلت المواجهة لهذه المرحلة، فلن يجرؤ أحد في أمريكا على منع ترامب من الدفاع عن إسرائيل، لأنه من الأمور المُجمع عليها.

نتفق أن قوة إيران العسكرية بالسلاح والعتاد لاتقارن بأمريكا، ونتفق أن الهجوم الأمريكي الجوي سيدمر أجزاء كثيرة منها، لكن إيران تهيأت للرد على مثل هذا الهجوم بطريقة يصعب على أمريكا وغيرها التعامل معها، وسيكون الرد الإيراني ليس بتفوق السلاح، بل بتفوق الاستعداد البشري في المنطقة، كيف؟

أولاً: يوجد لدى إيران آلاف الصواريخ موجهة وجاهزة لضرب الضفة الغربية من الخليج، بدءًا من الكويت، وانتهاء بالإمارات، والهدف منها شل حركة النفط بالكامل، حتى يكون ذلك عقوبة للغرب بحرمانه من ٤٠٪ من النفط العالمي، ويدعي البعض أن إيران تستطيع إغلاق مضيق هرمز، لكن شكك المختصون في ذلك.

ثانيًا: تمكنت إيران من تجنيد مئتي ألف من الحشد الشيعي في العراق من الموالين لها بشكل كامل، ولديهم استعداد أن يتقدموا لغزو شمال الخليج العربي، كما يعتبر الحوثيون حلفاء طبيعيون لإيران، ولديهم القدرة على اقتحام جيزان ونجران، تزامنًا مع اجتياح الحشد للشمال.

كما تمكنت إيران من تجنيد عددًا كبيرًا من مواطني دول الخليج، وخاصة السعودية والكويت والبحرين كخلايا نائمة يمكن أن تتحول لجيش كامل في لحظات، قادر على السيطرة على مناطق كاملة في تلك الدول. وإذا صدق تقدير المصادر بأن عدد هذه الخلايا بعشرات الآلاف، فذلك يجعلها مؤهلة لتنفيذ هذه المهمة.

وإن حصل ذلك، فلن تجد إيران صعوبة في هزيمة جيوش المنطقة ثم تنهار الحكومات، فتصبح شعوب المنطقة وجهًا لوجه أمام إيران، ثم تبدأ مرحلة جديدة وهي مرحلة دور الشعوب التي وجدت أنفسها مضطرة لأخذ الزمام، فتدخل المنطقة في تحول تاريخي كبير بعد أن تتدمر إيران، وتسقط أنظمة لم يتوقع أحد سقوطها.

وإذا سقط النظام السعودي، سيُفتح المجال لتغييرات أكبر في المنطقة، سواءً في المشرق أو في المغرب العربي، لأن معظم الواقع السيئ في هذه الدول يعتمد على بقاء النظام السعودي، وإذا واكب ذلك ضعف أمريكا بسبب استنزافها في حرب إيران، فلن تجد شعوب المنطقة صعوبة في التخلص من طغاتها.

وبذلك، فإن السيناريو الأول والثاني لن يتركا إلا أثرًا محدودًا على المنطقة، بينما سوف يُسبب السيناريو الثالث والرابع تغييرًا تاريخيًا هائلاً يدفع فيها شعوب المنطقة في البداية ثمنًا باهظًا، لكنها تنال بعد ذلك حرية وكرامة وعزة.

 

أقلام حرة

المصدر: محمد الأحمد-تويتر

الإثنين 11 شباط , 2019 02:27
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
أربع سيناريوهات محتملة.. الباحث السعودي "محمد الأحمد": هذه تداعيات تحقيقات مولر عن علاقة ترامب مع روسيا على منطقتنا والخليج تحديدًا.
الباحث القطري "بدر النعيمي": إشاعة وهم "الخطر الإيراني على العروبة والإسلام" في أذهان الناس.. لماذا وإلى أين؟
14 شباط بداية صراع عالمي جديد وليس عيداً للحب
"السعودية والإمارات وإسرائيل" متورطة.. المحلل السعودي "محمد الأحمد": هكذا انطلق تحقيق "مولر" وتشعّب وتوسّع وهذه نتائجه المتوقعة وتداعياته على "ترامب" و أمريكا.
باعتقال سلمان العودة.. ماذا خسرت السعودية؟؟
بعد أن غدر بصديقه الأسد.. هل أدرك أردوغان فداحة المؤامرة التي تورط بها؟؟
الطريق المفقود الى المُلك..عندما يحفر "ابن سلمان" قبره بيده.
المحلل السعودي "محمد الأحمد": الولايات المتحدة مقبلة على أزمة ستؤدي إلى انكماشها أو تفككها أو على الأقل انحسار نفوذها.. هذه تفاصيلها
المرأة السعوديّة التي ناضلت من أجل شعبها تختفي في السجن
صالح العنزي: المتورطون مع ابن سلمان.. عقوبة ان نفذوا الأوامر و عقوبة ان لم ينفذوها..
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي