بمنزله في مخيم الشاطئ.. هنية يجتمع مع الوفد الأمني المصري مجددًا
بمنزله في مخيم الشاطئ.. هنية يجتمع مع الوفد الأمني المصري مجددًا

عقد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، صباح اليوم الجمعة، اجتماعًا مع الوفد الأمني المصري الموجود في غزة.

الوفد المصري المكون من وكيل المخابرات العامة أيمن بديع ومسؤول الملف الفلسطيني أحمد عبد الخالق اجتمع مع هنية في منزله غرب مدينة غزة.

وأمس، التقى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، بالوفد الأمني المصري، وقيادات من الفصائل الفلسطينية بمدينة غزة.

و عقد الاجتماع في مكتب هنية غرب مدينة غزة، بحضور أعضاء من المكتب السياسي لحركة حماس، وقيادات من حركة الجهاد الإسلامي، والجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين، بحضور وكيل جهاز المخابرات العامة المصرية اللواء أيمن بديع، ومسؤول الملف الفلسطيني في الجهاز اللواء أحمد عبد الخالق.

وبحث الطرفان المستجدات، سيما ملف تفاهمات تثبيت وقف إطلاق النار مع العدو، والمصالحة الفلسطينية، ومعبر رفح وما يعانيه سكان القطاع خلال سفرهم.

وقدمت الحركة شرحًا مفصلًا عما تتعرض له القضية الفلسطينية من مخاطر تهدد الوجود الفلسطيني؛ كتهويد القدس، والتضييق وخنق أهلها، ومواصلة اغتصاب الأراضي في الضفة الغربية عبر التوسع الاستيطاني، واعتداءات المستوطنين، وحملات الاعتقالات اليومية.

وفي هذا الصدد أكدت الحركة موقفها الثابت والرافض لكل مشاريع تصفية قضية فلسطين، وعلى رأسها المخططات الأمريكية عبر صفقة القرن.

وشددت قيادة حركة حماس على أهمية إلزام العدو بالتفاهمات التي ترعاها مصر، وضرورة كسر الحصار المفروض على قطاع غزة، مبينة أن تعليلات العدو وعدم التزامه بتفاهمات تثبيت وقف إطلاق النار غير مقبولة.

وأكدت استمرار مسيرات العودة بالأساليب والأدوات التي تقرها القيادة العليا للمسيرات.

وأطلعت قيادة الحركة وفد المخابرات على ما تقوم به سلطة فتح بحق أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية من اعتقالات واستدعاءات ومصادرة الأموال، موضحة أن مسار الوحدة الوطنية لا يتم إلا بإجراء حوار شامل بين فصائل العمل الوطني كافة على قاعدة تطبيق اتفاق 2011.

وطالبت الحركة مصر بضرورة أخْذ دورها في التخفيف عن أبناء الشعب الفلسطيني، والضغط من أجل كسر الحصار عن قطاع غزة، واستمرار العمل في معبر رفح في الاتجاهين كليهما، وبأهمية العمل على تخفيف معاناة المسافرين أثناء المغادرة والعودة.

وعقد الوفد المصري اجتماعًا مشتركًا مع حركتي حماس والجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية، واستمع الوفد باهتمام لرؤية الفصائل حول مستجدات القضية الفلسطينية، وضرورة إتمام الوحدة الوطنية على قاعدة الشراكة الكاملة، وطالبت الفصائل مصر بضرورة العمل على الدعوة لحوار شامل يجمع القوى الفلسطينية في القاهرة.

بدوره أكد الوفد المصري على استمرار الجهد المصري في تثبيت وقف إطلاق النار، ومواصلة العمل على رفع المعاناة عن قطاع غزة، وتسخير قدراته لإتمام الوحدة الوطنية الفلسطينية، مشددًا على استمرار عمل المعبر في كلا الاتجاهين.

وكان وصل الوفد الأمني المصري إلى قطاع غزة، أمس الخميس، عبر معبر بيت حانون "إيرز".

يشار إلى أنّ وصول الوفد المصري يتزامن مع مماطلة الاحتلال "الإسرائيلي" بإدخال أموال المنحة القطرية إلى قطاع غزة، وقبل يوم واحد من الجمعة الـ52 لمسيرات العودة الكبرى.

 

فلسطين

المصدر: متابعات

الجمعة 11 كانون الثاني , 2019 02:42
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي