"ذي هيل": عملية إخفاء "خاشقجي" تتطور إلى فوضى دبلوماسية.
علق الخبير في شؤون الخليج بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى "سايمون هندرسون" على واقعة مقتل الصحفي السعودي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، قائلا إن عملية اختفائه تتطور إلى فوضى دبلوماسية.

وقال "هندرسون" في مقال كتبه بمجلة "ذي هيل" الأمريكية إنه مر أسبوع على اختفاء "خاشقجي" بعد دخوله قنصلية بلاده بإسطنبول، ويخشي الكثيرون أن يكون قد قتل، أو أعيد إلى السعودية، فيما ينفي المسؤولون السعوديين كلا الاحتمالين ويقولون إنه غادر القنصلية.

وأضاف الكاتب أنه لا يسعنا التأكد مما حدث لـ"خاشقجي" على وجه الدقة، لكن خلافا دبلوماسيا ذا أبعاد ضخمة يختمر أمام المتابعين في جميع أنحاء العالم، حيث تستحوذ عليهم التفاصيل الدموية المقدمة من المسؤولين الأتراك، وهو السيناريو الأسوأ أن "خاشقجي" تعرض للتعذيب وتقطيع جسده، وتم تصوير الحادث.

وأضاف أن الكثير من الناس قد يرغبون برفض مثل هذه التقارير على اعتبار أنها غير قابلة للتصديق، لكن للأسف التفاصيل تبدو صحيحة تماما، فقد قالت "نيويورك تايمز": "لقد قتل وقطع جسده".

وقال الكاتب إن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" ووزير خارجيته "مايك بومبيو"، ونائب الرئيس "مايك بنس" علقوا على قضية "خاشقجي".

وأوضح أن واشنطن تتمني أن يظهر "خاشقجي"، وتريد تقليل أي تداعيات سلبية على المملكة، بينما تسعى لإزالة الصدع الناشئ في العلاقات بين تركيا والسعودية المنافسين الإقليميين.

وختم الكاتب مقاله بأنه لا تبدو أن هناك أي احتمالات فورية لنزع فتيل الأزمة بين أنقرة والرياض على خلفية القضية.
صحافة أجنبية
الأربعاء 10 تشرين الأول , 2018 03:49
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي