رد بن سلمان لم يوقفه..ترامب يكيل الإهانة للسعودية للمرة الرابعة
رد بن سلمان لم يوقفه..ترامب يكيل الإهانة للسعودية للمرة الرابعة
للمرة الرابعة على التوالي وخلال شهر واحد أعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تصريحاته المثيرة للجدل بحق السعودية حيث أعاد مطالبته لها بالدفع مقابل الحماية أمام حشد من أنصاره أمس خلال إحدى جولاته الانتخابية ، وانفعل ترمب هذه المرة وهو ينقل ماحدث خلال مهاتفته للملك سلمان : أبلغت الملك يجب عليك أن تدفع سنحميك ولكن عليك أن تدفع ..عليك أن تدفع"
وأضاف ترمب ان المنطقة لم تكن قادرة على الصمود امام ايران لـ ١٢ دقيقة قبل وصوله للبيت الابيض خلال حديثه لأنصاره في حملات الانتخابات النصفية الانتخابية .

ويبدو أن تصريحات ولي العهد السعودي بن سلمان حين، أطلّ في حوار إعلامي مع وكالة بلومبيرغ الأمريكية الذي نشر الجمعة الماضية؛ لم تجد نفعا ولم توقف الرئيس الأمريكي ترامب عن استمرار توجيه الإهانة للسعودية حيث جاءت تصريحات بن سلمان متوددة لترامب وأمريكا حين قال "إنه يحب العمل مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وأن علاقة بلاده مع الولايات المتحدة جيدة بنسبة 99%"... علاقة أكدها ترامب بأنها قائمة على الدفع مقابل حماية نظام الحكم. بينما يؤكد بن سلمان أنه يحب التعامل مع ترامب .

وكان ترمب تطرق الخميس الماضي، أمام حشد انتخابي بولاية منيسوتا الأمريكية، الخميس، إلى مسألة مطالبة الملك سلمان عبد العزيز بدفع المزيد من الأموال لواشنطن مقابل حماية جيوشها لبلاده.

كما طالب المملكة سابقا بدفع المزيد من الأموال نظير الحماية الأمريكية، حين كشف عن تفاصيل اتصال هاتفي بينه وبين الملك سلمان ، وقال ترامب محدثا الحشود المؤيدة لحزبه: "ندافع عن دول غنية للغاية لا تقوم بتعويضنا، كل ما يدفعونه نسبة ضئيلة جدا. لدينا علاقات جيدة مع هذه البلدان، لكن على سبيل المثال السعودية، هل تعتقدون أن لديهم المال؟ نحن ندافع عنهم وهم لا يدفعون إلا نسبة ضئيلة".

وهذه ليست المرة الأولى التي يذكر فيها ترامب طلبه أمام الجماهير فقد سبق وقال أمام تجمع انتخابي بولاية مسيسيبي يوم الثلاثاء 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، قال ترامب إنه حذر ملك السعودية من أنه لن يبقى في السلطة “لأسبوعين” دون دعم الجيش الأمريكي لبلاده.

و أثارت تصريحات الرئيس الأمريكي الأسبوعين الماضيين، والتي شكلت إهانة وانتقاصاً من رموز النظام السعودي، ردود فعل عاصفة في مواقع التواصل الاجتماعي، بين سخرية من فشل السياسة الخارجية للعهد الجديد بالمملكة والتندر على الحالة التي أوصل ملوك وأمراء السعودية بلادهم إليها تارة، وبين الدفاع المستميت من لدن مناصرين لنظام الحكم تارة أخرى.

وأشعلت تصريحات ترامب مواقع التواصل وردود الفعل التي وجهت لوماً شديداً لسياسة رموز الحكم في السعودية، وكيف أدت السياسة الفاشلة بالتعاطي مع القضايا الدولية إلى مزيد من الابتزاز الأمريكي بل والإهانة والانتقاص المتكرر من هيبة ومكانة المملكة ورموز حكمها.
أخبار المملكة
الأربعاء 10 تشرين الأول , 2018 12:58
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي