"بلومبرغ": هكذا ستسقط الإمبراطورية الأمريكية
"ما هو شكل تراجع أمريكا؟ أنا لا أطرح السؤال لأنني أعتقد أنه يحدث؟ لكن لأنه حتى أكثر المتفائلين يجب أن يهتموا بالمخاطر لدرئها. إليكم أنقى حكاية عن التراجع الافتراضي للولايات المتحدة، بعيدًا عن السيناريوهات الأكثر حزبية أو هستيرية، أو تلك التي تنطوي على حدوث كارثة بسبب قوة خارقة".
هكذا استهل "تايلر كوين"، أستاذ علوم الاقتصاد بجامعة جورج ميسون، مقاله بموقع شبكة "بلومبرغ" الذي يطرح فيه تصورًا لانحدار الولايات المتحدة.

ويقول الكاتب: "تخيل أن الولايات المتحدة تعبر رئاسة دونالد ترامب دون أزمة دستورية معوقة. ومع ذلك فإن المناقشة العامة الشنيعة ستستمر – حتى بعد فترة رئاسة ترامب – في إثبات عدم ملائمتها لمعالجة أكثر مشاكل البلاد إلحاحًا".

في السنوات الأخيرة، كان معدل النمو الأساسي للإنتاجية يبلغ أحيانًا كثيرة 1%، ولم تكن معدلات النمو الاقتصادي حتى نصف ما كانت عليه في السابق. وفي غضون ذلك سيتعين على أمريكا زيادة الضرائب، أو تخفيض الإنفاق السنوي بنحو 2200 دولار لكل دافع ضرائب للحفاظ على نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي من الارتفاع نحو مستويات غير مسبوقة، وهذا الرقم يسبق التخفيضات الضريبية لترامب. لتمويل هذا النقص ستخفض الولايات المتحدة صيانة البنية التحتية. على الأقل فإن ثلث هذا البلد سينتهي به الأمر في مقلب النفايات، ولن يتم تضييق فجوة الثراء العنصرية.

ويرى الكاتب أن الشيخوخة والاستحقاقات ستجبر الرئيس، سواء كان ديمقراطيًا أم جمهوريًا، على تخفيضات الإنفاق وزيادة الضرائب. وستقلل تخفيضات الإنفاق من نفوذ الجيش الأمريكي، وستكبح الارتفاعات الضريبية انتعاش النمو الاقتصادي. وسيجري حماية برنامج مراكز الرعاية الصحية والضمان الاجتماعي (في الغالب)، ولكن الولايات المتحدة ستفقد القدرة على استعراض قوتها في جميع أنحاء العالم.

كيف سيكون شكل العالم خلال 5 سنوات مقبلة؟

ويتوقع الكاتب أن خلال فترة تقل عن خمس سنوات، ستسترد الصين تايوان تحت سلطتها، وستجذب الكثير من دول شرق وجنوب شرق آسيا إلى مجال نفوذها، وستصنع تركيا والسعودية أسلحة نووية، وسيصبحان لاعبين مهيمنين في مناطقهما، وستستمر روسيا في إهمال حدود الدول المجاورة، بما فيها لاتفيا وإستونيا، وسيفقد حلف الناتو مصداقيته باستثناء بعض العلاقات الثنائية، كما هو الحال مع المملكة المتحدة، وستعود أجزاء من أوروبا الشرقية إلى الفاشية. وستظل اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) قائمة على الورق، لكنها ستكون تحت إعادة التفاوض الدائم، وستتلاشى العلاقات في نصف الكرة الغربي.

وتابع الكاتب توقعاته قائلًا: "ستكون المخدرات أحد مجالات التقدم التكنولوجي الرئيسة، وأنا لا أقصد الأدوية المفيدة، ولا الأزمة الأفيونية التي ستهدأ في النهاية، ولكن ستظهر موجات جديدة من المواد المسببة للإدمان. وستجعل سهولة الإنتاج بالمنزل مكافحة المخدرات على الحدود عديم الجدوى. حاليًا يموت أكثر من 80 ألف أمريكي من الكحول كل عام، وأكثر من 60 ألفًا من جرعات المخدرات زائدة، ومع ذلك سيرتفع إجمالي الخسائر الناتجة عن الإدمان".

ماذا ستفعل التكنولوجيا بالعالم؟

ستقدم المجالات التكنولوجية الأخرى ابتكارات، ولكن لن تكون جميعها إيجابية. سيؤدي الذكاء الاصطناعي، والتعرف على الوجوه، وتتبع الأشخاص، إلى انتهاكات غير مسبوقة للخصوصية مما سيجعل 1% أو 2% من الأمريكيين يعيشون خارج الشبكة الكهربية. وسيجرى الحد من تأثير الطائرات المسيرة القاتلة، عن طريق ملء السماء بطائرات شرطة مسيرة، وسوف تنخفض معدلات الجرائم العامة، لكن الأماكن العامة في المدن الكبرى ستتشابه بشكل محبط؛ بسبب الغياب شبه التام للسلوك العفوي. وستجعل التطورات في تقنيات التسجيل معظم المحادثات علنية مما سيجعل العديد من المحادثات الخاصة، لطيفة بشكل ملحوظ.

السيارات بدون سائق ستكون "الشيء الكبير المقبل"، لكنها ستجعل الطرق أكثر ازدحامًا. سوف يصر كبار السن على حقوقهم في السيارة بدون سائق، وستفشل محاولات الاقتصاديين لفرض رسوم ازدحام جديدة، وسيمضي الأمريكيون ساعة يوميًا بسياراتهم في فحص الرسائل النصية ومشاهدة التلفزيون، بدلًا عن القيادة.

وقال الكاتب: "إن أسوأ المخاوف بشأن تغير المناخ لن تتحقق، ولكن ستهب سلسلة من العواصف المزعجة، وستأكل التعديلات المطلوبة على طول السواحل لاستيعاب ارتفاع مستوى سطح البحر نحو 0.5% من النمو الاقتصادي. لذا فعندما تقترب أمريكا من وقت لآخر من نسبة 3% من النمو، قد تشعر بأنها 2% فقط من حيث مستويات المعيشة".

ونظرًا للاختيار المحدود في "نتفليكس"، سيقل عدد مشاهدي الأفلام القديمة الرائعة مما يقلل من استمرارية أعظم أشكال الفن في القرن العشرين. وسينقطع تشغيل العروض الحية للموسيقى الكلاسيكية (وهي واحدة من أهم الإنجازات الغربية الجميلة) بشكل منتظم في جميع مدن الولايات المتحدة باستثناء عدد قليل منها.

ويختتم الكاتب مقاله قائلًا: إذًا ماذا يبدو في هذا التصور غير قابل للتصديق؟ هل تعتقد أن نمو الإنتاجية سيصل إلى 3%؟ سيكون كل هذا يستحق كل هذا العناء, لأن التقدم في الطب سيسمح لنا بالبقاء في شكل لائق حتى سن 135؟ هذه الإنجازات التكنولوجية ستجعل الجيش الأمريكي يصل لأماكن أبعد؟ هل مستعمرة المريخ ستكون رائعة؟
صحافة أجنبية

المصدر: بلومبرغ

الأربعاء 08 آب , 2018 01:37
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي