"زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية: اغتيال خاشقجي يستوجب عقاباً اوروبياً موحداً ضد السعودية.
"زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية: اغتيال خاشقجي يستوجب عقاباً اوروبياً موحداً ضد السعودية.

شن واحد من أبرز الصحفيين الألمان هجوما حادا على ردات أفعال الحكومات الغربية على جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، ووصفها بأنها مخجلة.

ودعا جورج ماسكولو -المعروف بصلاته الواسعة بدوائر الحكم وصناعة القرار بالعواصم الغربية- حكومات دولالاتحاد الأوروبي للرد على قتل الصحفي بفرض عقوبات جماعية قاسية على العائلة السعودية المالكة، على غرار عقوبات فرضتها على روسيا بعد محاولة قتل العميل المنشق سيرغي سكريبال وابنته بغاز سام في بريطانيا في مارس/آذار الماضي.

وفي مقال رأي بعنوان "الرسالة الأسوأ بمواجهة قتل خاشقجي" كتب ماسكولو بصحيفة زود دويتشه تسايتونغ واسعة الانتشار أن ردات أفعال حكومات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على قتل خاشقجي في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي حتى الآن صادمة وبدت وكأنها لا شيء تجاه هذه الجريمة غير المسبوقة.

وأضاف الكاتب المختص بالتحقيقات الاستقصائية أن إيقاف ألمانيا صادراتها من الأسلحة للنظام السعودي، قابله موقف مغاير من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مما يعني أن الرياض لن تعاني نقصا من الأسلحة الأوروبية التي تستخدمها أيضا في حربها "المهلكة" في اليمن.

وقال إن هذه الردود الأوروبية وإلغاء الولايات المتحدة بعض تأشيرات دخولها لعدد من السعوديين "شيء قليل ومخجل وخلا من توجيه أي إشارة واضحة للحكام المستبدين والدكتاتوريين بأن ما حدث لخاشقجي تجاوز كل الحدود والخطوط المسموح بها".

وأشار إلى أن الرد الأوروبي جاء مختلفا بعد محاولة قتل سكريبال وابنته، قائلا إن حكومات دول الاتحاد الأوروبي الـ27 ردت بشكل موحد -ومعها بريطانيا- بطرد أكثر من مئة دبلوماسي روسي من بلادها، بينما رأت الحكومة الألمانية أن استخدام سلاح دمار شامل بهذه الجريمة مثّل انتهاكا مزدوجا للمعايير الدولية.

واعتبر الكاتب أن تلك القضية "بنفس المستوى من الخطورة لأنها جريمة مروعة ومكتملة الأركان وارتكبت داخل القنصلية السعودية بإسطنبول المؤسسة التي يمثل حصولها على الحصانة الدبلوماسية مقابل استخدامها بالأغراض السلمية حجر الأساس في القانون الدولي".

وذكر أنه بات شائعا ملء طوابق سفارات وقنصليات الدول بأجهزة التنصت، ومشاركة مؤسسات دبلوماسية لدول بجرائم ضد مواطنين معارضين يقيمون بدول أخرى تصمت على هذه الجرائم لاعتبارات معينة، لكنه لا يقارن بحال بالقتل المتعمد والمروع لخاشقجي.

ورأى أن مطالبة منظمات حقوقية ونقابات صحفية دولية ومئات من كبار ومشاهير الأدباء والفنانين العالميين بتحقيق مستقل تشرف عليه الأمم المتحدة لكشف ملابسات الجريمة تمثل خطوة مهمة ستضع كثيرا من الأمور في أوروبا وألمانيا على المحك.

وخلص ماسكولو إلى أن إفلات العائلة المالكة السعودية من عقاب قاس، وعدم رد واشنطن والاتحاد الأوروبي بشكل مناسب على القتل "الوحشي" والغادر لخاشقجي ستكون لهما تداعيات فادحة، وسيشجعان دولا كثيرة مستعدة على خرق وتحطيم القواعد المتعارف عليها.

صحافة أجنبية

المصدر: زود دويتشه تسايتونغ

الجمعة 09 تشرين الثاني , 2018 02:31
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي