واشنطن بوست: إيران لن تتخلى عن نفوذها في العراق والشرق الأوسط
واشنطن بوست: إيران لن تتخلى عن نفوذها في العراق والشرق الأوسط

مع فرض الحزمة الجديدة من العقوبات الأمريكية على إيران، والتي من المتوقع أن تؤثر كثيراً في اقتصاد طهران وقوتها الإقليمية، تخالف صحيفة "الواشنطن بوست" تلك التوقعات، وتشير إلى أن إيران لن تتخلى عن نفوذها في العراق أو أي منطقة بالشرق الأوسط، كما تأمل إدارة دونالد ترامب.

الصحيفة الأمريكية أكدت في افتتاحيتها اليوم الخميس، أن هناك خشية حقيقية من أن يؤدي الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي مع إيران وإعادة فرض العقوبات عليها، إلى نتائج عكسية.

وأوضحت أنه "منذ الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي، صعّدت إيران اعتداءاتها في المنطقة، وزوّدت الحوثيين بصواريخ استُخدمت في قصف السعودية، وهرّبت مثل هذه الصواريخ إلى لبنان وسوريا، لاستخدمها مستقبلاً في ضرب إسرائيل، بالإضافة إلى أنه تم الكشف عن خطط إيرانية لاغتيال معارضيين في أوروبا".

"واشنطن بوست" أفادت بأن "آمال الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، كانت منصبَّة على أن يؤدي الاتفاق النووي إلى اعتدال إيران في سياساتها الخارجية، وتقليص نشاطاتها التوسعية والخبيثة، لكن يبدو أن ذلك كان وهماً".

وتابعت تقول: "بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي، يراهن ترامب على أن استئناف العقوبات القاسية سيجعل نظام الولي الفقيه مثقلاً بالهموم".

الصحيفة أضافت: إن "الانسحاب من الاتفاق النووي وفرض مزيد من العقوبات، قد لا يؤديان إلى أي تغيير فعلي في السياسة الإيرانية".

محللون يرون، بحسب الصحيفة، أن الإجراءات الجديدة التي تستهدف صادرات النفط الإيراني، والشحن والبنوك، قد تسهم في تخفيض صادرات طهران من النفط إلى نحو الثلث، بعد أن وصل حجم ما تصدره إيران نحو 2.8 مليون برميل باليوم.

واستطردت "واشنطن بوست"، موضحة أن "هذا يعني تراجعاً كبيراً في ميزانية الحكومة الإيرانية، ربما يدفع الاقتصاد الإيراني للدخول في مرحلة الركود مرة أخرى".

واستدركت قائلة: "لكن من غير المرجح أن يكون الحظر فعالاً لدرجة تدفع إيران للجلوس إلى طاولة المفاوضات من جديد، وتوقيع اتفاق نووي آخر، خاصة أن هناك دولاً استُثنيت من العقوبات وشراء النفط الإيراني".

الصحيفة قالت أيضاً، إنها لا تستبعد أن تواجه إيران صعوبة في الحصول على الأموال الكافية لإنفاقها على المليشيات الشيعية في الشرق الأوسط.

لكنها ترى أنه "من غير المرجح أن يتقهقر الحرس الثوري الإيراني في العراق أو بلاد الشام، حتى لو كان الثمن باهظاً ويتعلق بصعوبة حياة السكان الإيرانيين الذين يعانون أصلاً".

وتقول الصحيفة: إن "من الواضح أن كبار مسؤولي إدارة ترامب يأملون أن يؤدي الضغط الاقتصادي المتزايد إلى تغيير النظام، لكن يبدو أن واشنطن ستنتظر عبثاً حصول ثورة شعبية في إيران على غرار ما حصل عام 1979".

مهما كانت نتائج العقوبات المفروضة على إيران إيجابية بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، فإنها وفقاً لـ"واشنطن بوست"، ستكون مصحوبة بتكاليف أخرى أيضاً.

من هذه التكاليف أن "إيران قد تعاود شن هجمات على أهداف أمريكية في العراق أو سوريا، أو أن تتحدى الأسطول الأمريكي المتضائل في الخليج العربي، ويمكن أن تتخذ خطوات لاستئناف برنامجها النووي، وهو أمر من شأنه أن يترك القليل من الخيارات أمام إدارة ترامب للتحرك لمواجهة إيران".

إذا كانت هذه هي النتيجة -تقول الصحيفة- فإن قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي ستكون له نتائج عكسية مذهلة؛ فبدلاً من ذلك كان بإمكان ترامب أن يكثف الضغط على إيران دون أن يتحمل تبعات اتخاذ قرارات كالانسحاب من الاتفاق النووي.

وتختم الصحيفة افتتاحيتها بالقول، إن ترامب كان يريد أن يدفع إيران للتوقيع على صفقة جديدة، وإذا كان جاداً في ذلك، فإن عليه أن يغيّر نهجه؛ فإيران لن توافق أبداً على التخلي عما تراه حقوقها في العراق أو بأي مكان في الشرق الأوسط.

ومن ثم، بحسب "واشنطن بوست"، فإن مفتاح أي صفقة كبرى هو إيجاد توازن سلمي بين مصالحها ومصالح السعودية وحلفائها السُّنة، وهذا يتطلب أيضاً من إدارة ترامب أن تتراجع عن احتضانها المبالَغ فيه النظام السعودي.

عربي وإقليمي

المصدر: واشنطن بوست

الخميس 08 تشرين الثاني , 2018 11:24
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي