النشيد الوطني المصري يُعزف في كيان الاحتلال ويثير جدلاً واسعاً.
النشيد الوطني المصري يُعزف في كيان الاحتلال ويثير جدلاً واسعاً.

أثار عزف النشيد الوطني المصري, في ما يعرف بمصر الرئاسة الاسرائيلية بالقدس المحتلة, الخميس, جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي, وذلك على هامش تقديم السفير المصري خالد عزمي، أوراق اعتماده لرئيس كيان العدو الصهيوني رؤوفين ريفلين.

وعقب المراسم المتبعة، أكد خالد عزمي على التزام مصر بتحقيق السلام العادل في منطقة الشرق الأوسط الذي يعد المدخل الأوحد لتحقيق استقرار مستدام يسمح بتحقيق الرخاء لجميع شعوب المنطقة.

وأشار عزمي إلى أن اتفاق السلام بين مصر و العدو الصهيوني الذي تم توقيعه قبل 40 عاما، نجح في تخفيض حدة التوتر في المنطقة وأصبح إحدى دعائم الاستقرار في الشرق الأوسط.

وجدد السفير المصري تأكيد أهمية إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية، وذلك عبر رؤية حل الدولتين، بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وبما يضمن الأمن والسلام والاستقرار لجميع دول المنطقة بلا استثناء.

وأوضح سفير مصر لدى الاحتلال أن بلاده تواصل جهودها الدؤوبة ومساعيها لمنع تدهور الأوضاع الإنسانية والأمنية في الأراضي الفلسطينية.

 

سعادة سفير جمهورية مصر العربية السيد خالد عزمي يقدم اوراق اعتماده للرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين

Posted by ‎إسرائيل تتكلم بالعربية‎ on Thursday, November 8, 2018

وفجرت الخطوة جدلاً على مواقع التواصل.. 

 

عربي وإقليمي

المصدر: متابعات فيسبوك

الخميس 08 تشرين الثاني , 2018 06:49
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي