“شاهد”.. مدير مؤسسة البترول الكويتية يُحرج الخارجية ويكشف المستور: علاقتنا مع السعودية سيئة
“شاهد”.. مدير مؤسسة البترول الكويتية يُحرج الخارجية ويكشف المستور: علاقتنا مع السعودية سيئة

في واقعة تؤكد على تأزم وتدهور العلاقات بين السعودية والكويت وعدم رغبة الأخيرة في إبرازها للعلن، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو لمدير مؤسسة البترول الكويتية، نزار العدساني يتحدث فيه عن الخلافات بين البلدين بشأن حقلي “الخفجي” و”الوفرة”، مؤكدا بأن زيارة ولي العهد السعودي الأخيرة للكويت لم تكن “جيدة” وحولت الخلاف بين البلدين من فني إلى سياسي.

ووفقا للفيديو فقد أكد “العدساني” في كلمته التي ألقاها خلال الملتقى السنوي لجمعية التنمية النفطية، على أن” الخلاف على مناطق النفط المشتركة مع السعودية ما زال قائمًا”.

وأضاف أنه “كانت هناك اتفاقيات جاهزة ليوقع عليها الطرفان، لكن الخطوة فشلت؛ نتيجة تحول الملف من فني إلى سياسي”.

من جانبه، سارع نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله لاحتواء أثر التصريحات التي أطلقها “العدساني” خشية أن تؤدي لتصاعد الخلافات، مبررا بأن هذه التصريحات لا تعكس الموقف الرسمي للكويت.

وقال “الجارالله” على هامش مشاركته في حفل للسفارة الألمانية مساء الثلاثاء، إن الحديث المنقول عن العدساني بشأن الزيارة “لا يعكس العلاقة التاريخية مع المملكة إطلاقًا”.

وشدد “الجار الله” على أن ما قاله العدساني هو حديث في مناسبة فنية لقطاع النفط، تناولوا فيها شؤون النفط وشجونهم وهمومهم، وبالتالي ما قيل فيها لا يعكس مواقفنا الرسمية.

وأضاف أن ما ذكره العدساني بأن الموضوع يتم تناوله على مستوى القيادة السياسية صحيح، فالموضوع منذ بدايته بجوانبه الفنية والسياسية يتم تناوله من جانب القيادة السياسية.

وأردف موضحًا بأن “القيادة السياسية واعية ومدركة، ولها قناعة مطلقة بأن حجم العلاقات بين البلدين كفيل بأن يزيل أي سوء فهم أو اختلاف في وجهات النظر”.

وشدد على أن زيارة ولي العهد السعودي للكويت “تاريخية ومهمة ومحل ترحيب، إذ حققت دفعة كبيرة جدًا في العلاقات الثنائية، وجسدت العلاقة التاريخية بين البلدين الشقيقين”.

بدورها، قالت مؤسسة البترول الكويتية، في بيان مساء الثلاثاء، إن “الحوار (الذي تحدث فيه العدساني) هو لقاء خاص بمتقاعدي القطاع النفطي كان يتناول المواضيع المتعلقة بعمليات القطاع، وجزء من اللقاء شرح التطورات حول استئناف الإنتاج في (حقلي) الوفرة والخفجي”.

وتابعت بأن هذا الحوار “لا يمثل الرأي الرسمي للكويت”.

ويقع حقلا “الخفجي” و”الوفرة” في المنطقة المحايدة بين الكويت والسعودية، ويتراوح إنتاجهما بين 500 و600 ألف برميل نفط يوميًا، مناصفة بين الدولتين.

وأغلق البلدان، العضوان بمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، “الخفجي”، في أكتوبر/ تشرين الأول 2014، لأسباب بيئية، وتبعه إغلاق “الوفرة”، في مايو/ أيار 2015، لعقبات تشغيلية.

عين على الخليج

المصدر: متابعات

الأربعاء 07 تشرين الثاني , 2018 03:36
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي