سفير السعودية في واشنطن يعود للرياض.. وكاتب: يبدو أن “ابن سلمان” لديه رسالة “خاصة جداً جداً” للأمريكان في قضية “خاشقجي”
 سفير السعودية في واشنطن يعود للرياض.. وكاتب: يبدو أن “ابن سلمان” لديه رسالة “خاصة جداً جداً” للأمريكان في قضية “خاشقجي”

في خطوة مفاجئة أثارت العديد من التساؤلات وفي ظل التأكيدات المتتالية على تورط بلاده وربما هو شخصيا في حادثة اختفاء الكاتب الصحفي جمال خاشقجي، كشفت هيدز ناورت، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، بأنالسفير السعودي في واشنطن الأمير خالد بن سلمان غادر واشنطن متوجها إلى بلاده.

وقالت المتحدثة هيذر ناورت في إفادة إعلامية بمقر وزارة الخارجية الأميركية للصحفيين:”قيل لي إنه توجَّه لبلاده… ونتوقع بعض المعلومات عندما يعود”.

ولا يُعرف سبب عودة السفير السعودي، الأمير خالد بن سلمان، شقيق ولي العهد، إلى المملكة، ولكن ربما تأتي هذه الخطوة في إطار تصعيد واشنطن تجاه الرياض عقب أزمة اختفاء الإعلامي البارز جمال خاشقجي، الذي تتواتر التقارير عن اغتياله بالقنصلية السعودية في إسطنبول.

يذكر أن الخارجية السعودية لم يصدر عنها أي تصريح رسمي حتى الآن منذ الثلاثاء الماضي الذي اختفى فيه خاشقجي خلال مراجعة قنصلية بلاده في إسطنبول.

وتواجه الرياض ضغوطات دولية على أرفع المستويات بعد كشف السلطات التركية عن دلائل أولية تثبت تورط السعودية في اختفاء خاشقجي بعد دخوله وعدم خروجه من القنصلية السعودية في إسطنبول.

ويصر الأمن التركي على تفتيش مقر القنصلية ومنزل القنصل وهو الطلب الذي ما زالت الرياض تماطل به حتى الآن.

وتأتي مغادرة السفير السعودي في وقت وقَّع فيه 22 عضواً بمجلس الشيوخ الأميركي على رسالة إلى الرئيس دونالد ترمب، لتفعيل تحقيق أميركي لتحديد ما إذا كان ينبغي فرض عقوبات متعلقة بحقوق الإنسان فيما يتصل باختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الذي شوهد آخر مرة لدى دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول بالثاني من أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وقال الأعضاء في الرسالة إنهم فعَّلوا بنداً في قانون “ماغنتسكي” للمساءلة العالمية بشأن حقوق الإنسان، يُلزم الرئيس بتحديد ما إذا كان شخص أجنبي مسؤولاً عن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

وأضافوا في الرسالة: “نتوقع عند اتخاذك القرار أن تضع في الاعتبار أي معلومات ذات صلة، وضمن ذلك ما يتعلق بأرفع مسؤولين في الحكومة السعودية”.

وقام زعيما لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ؛ الجمهوري بوب كوركر والديمقراطي بوب مينينديز، ونظيراهما في لجنة المخصصات الفرعية التي تمول وزارة الخارجية؛ لينزي غراهام وباتريك ليهي، بتفعيل التحقيق.

وقال معاونون في مجلس الشيوخ، إن الأعضاء الـ18 الآخرين وقَّعوا أيضاً على الرسالة؛ ليبعثوا إلى ترمب برسالة دعم من الحزبين الكبيرين لرد أميركي قوي على اختفاء خاشقجي.

وقال الإعلامي والكاتب القطري البارز أحمد السليطي، في تعليقه على عودة السفير السعودي من واشنطن الى بلاده، إنه “يبدو أن ولي العهد السعودي لديه رسالة خاصة جداً جداً للأمريكان في موضوع خاشقجي لذلك طلب شقيقه السفير في واشنطن شخصياً للحضور للرياض بعد أن اشتد عليه الأمر هناك في تحميله مسئولية إختفاء “مقتل” خاشقجي”.

وتساءل: “لماذا لم يطلب مساعدة الحليف وسفيره الأكثر تمرساً بواشنطن طالما أن المصير واحد؟”.

 

 

أخبار المملكة
الجمعة 12 تشرين الأول , 2018 02:34
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي